الأحد، 29 مايو، 2016



تحت ظلال النخيل
مصطفى طـــه دارنتود


النوبيون الأبرياء
Blameless Ethiopian
قراءة جديدة في تاريخ قديم

الجزء الاول
* إهداء
* تقديم
* تمهيد
التاريخ - المؤرخ
* حــــوار وحــوار

إهــــداء
الى  روح ابي الذي من أجله أحببت دنقلا العجوز.... 
الى  روح امي التي من أجلهها أحببت دنقلا البندر....

تقديم
نشرت أول حلقة من هذا الموضوع في مدونتي (تحت ظلال النخيل) في يوم  17/7/2009م. وها أنا أنشره بعد تنقيحه كموضوع متكامل لتعم الفائدة.
يحتوي هذا الموضوع على أفكار ونظريات خاصة بي لم يتطرق لها كاتب من قبل؛ لذا أرجو من كل الاعزاء الذين ينقلون عني أن يذكروني كمصدر وذلك حفاظاً على حقي الادبي ليس إلا.
وجزاكم الله كل خير
مصطفى طه علي محمد دارنتود
بندر دنقلا – السودان


تمهيد
التأريخ
تكتب كلمة (تاريخ) في اللغة عادة بشكلين؛ تأريخ بهمزة، وتاريخ بدون همزة، ويرجع ذلك لأنها  ليست كلمة عربية فهي لم ترد لا في القرآن الكريم ولا في السنة المطهرة ولا في الأدب الجاهلي.
التاريخ كمصطلح يطلق على توقيت الأحداث، أو على الأحداث نفسها، أو على التدوين الذي يقوم به المؤرخون لتلك الأحداث.
التاريخ في عمومه هو مجموعة أحداث تتصف بالإستمرار والتراكم جرت في مكان معين ولفترة زمنية طويلة.
أما الأحداث فهي الفعل ورد الفعل للإنسان في صراعه من أجل البقاء.
أما المكان فهو البيئة الجغرافية والطبيعية التي دارت فوقها تلك الأحداث.
أما الزمن فهو الوقت الذي جرت خلاله تلك الأحداث والصراعات، وهذا الزمن يجب أن يكون مستمراً وممتداً.
المـؤرخ
المؤرخ هو الشخص الذي يصوغ من تلك الأحداث تاريخاً.
كل مؤرخ له خلفية فلسفية ودينية وسياسية معينة، لذا فإن كل مؤرخ يصوغ أحداث التاريخ من وجهة نظره الخاصة وبسبب ذلك  يستحيل على المؤرخ أن يكون محايداً.
وما دام المؤرخ غير محايد يجب علينا أن لا نأخذ كل ما يقوله على أنه حقيقة مطلقة وإلا وقعنا في متاهة من التناقض بين ما يقوله المؤرخ وبين ما نعرفه من حقائق التاريخ؛ مثال صارخ لهذا التناقض يتضح بين ما يقوله الإنجليز والمصريون عن سقوط الخرطوم في يد المهدي وبين ما نعرفه     نحن بداهة من أن الخرطوم تحررت على يد الإمام المهدي.
لذاعلينا أن نبحث وندقق في ما كتبه المؤرخون عن تاريخنا.
هناك وسيلتان للتأكد من صحة ما كتبه المؤرخون عن النوبا:
الوسيلة الأولى دراسة الأثار التي خلفها لنا جدودنا، ذلك لأن علم دراسة الآثار هو الفيصل في إثبات أو  نفي أي معلومة تاريخية مشكوك في صحتها، وهذا تأكد بإكتشافات شارلى بونية حديثاً والتي غيرت كثيراً من تاريخ وادي النيل.
الوسيلة الثانية هي إعمال الفكر والمنطق فيما يقوله المؤرخون مستعينين في ذلك باللغة النوبية.

حــــوار وحــوار
الحوار الأول
يعجبني حوار فلسفي صامت بدأ منذ آلاف السنين وما يزال يدور بين أبي الهول وأبادماك.
وأصل إسم أبادماك باللغة النوبية هو: (أبا: دم: آق)، كلمة (أبا) تعني (إلـَه) وكلمة (دم) تعني (ذمة) وكلمة (آق) تعني (جالس) أو (باق) ومعنى الاسم (الحافظ) أو (الإلـَه الحارس)؛ وهـو إلـَه الحرب والشجاعة عند نوبيي مروي.
وأصل إسم أبوالهول باللغة النوبية هو: (أبل: كول)؛ كلمة (أبل) تعني (جرف النهر)؛ والمقصود الحافة المرتفعة؛ وكلمة (كول) والتي قد تنطق في اللغة النوبية (هول) تعني (ذو) أو (ذات)؛ والإسم (أبل:كول) أو (أبل:هول) يعني (ذو الحافة العالية).
أبادماك؛ وهو نتاج الحضارة النوبية المتطورة في مروي؛ له رأس أسد في جسم إنسان...
وأبو الهول؛ وهو نتاج الحضارة النوبية المتطورة في مصر؛ له رأس إنسان في جسم أسد...
أبو الهول يقول: "أنا أفكر كإنسان (الرأس)، غير أني قوي كالأسد (الجسد)"...
أبا دماك يرد: "أنا أفكر كالأسد (الرأس) رغم أني إنسان (الجسد)؛ لأنه ليس مهماً أن تكون في قوة الأسد إنما المهم أن تفكر مثل الأسد، أي أن تكون شجاعاً ومقداماً وغير هياب مثله"...
الحوارالثاني
ولم يعجبني حوار دار بين الصحفي والكاتب المصري الكبير الأستاذ عبد الله الطوخي وبين شاب إنجليزي ألتقى به أثناء رحلته بالباخرة من أسوان إلى حلفا؛ وهذا الحوار سجله الأستاذ الطوخي في كتابه (نبع الينابيع) طبعة 1975م في الصفحة 34 وما يليها... وأنا أنقل هنا الحوار كما كتبه الأستاذ الطوخي بعلامات إستفهاماته وتعجباته الكثيرة التي تحمل شيئاً من الإستهزاء.
بدأ الحوار عندما سأل الأستاذ الطوخي الشاب الإنجليزي عن وجهته فأجاب الشاب:-
    ــ  أنا ذاهب إلى كريمة.
    ــ  كريمة؟!.. وماذا تكون.. أو من تكون كريمة هذه؟!.
    ــ  بلدة صغيرة شمال الخرطوم.
    ــ  ولماذا أنت ذاهب إلى كريمة هذه؟.
    ــ  هناك بعض آثار قديمة، أريد أن أراها.. بضعة أهرامات صغيرة.
قلت مستوثقاً:
    ــ  أهرامات.. أهرامات؟.
قال مؤكداً:    
    ــ  نعم، مثل أهرامات الجيزة  لكنها صغيرة.
    ــ  وكيف عرفت بوجود شيء كهذا؟.      
    ــ  في الكتب. قرأتها، فأحببت أن أراها.
هتفت رغماً عني:
    ــ  " فنتاستيك ".. خيالي.
    ــ  تقول خيالي؟.. هل تعتبر هذا شيئاً خيالياً؟.
قلت مستدركاً:
    ــ  لا أقصد. ذلك شيء عظيم بالفعل. إنها المرة الأولى التي أعرف فيها هذه الحقيقة. أهرامات في كريمة".
ورغم أن كاتبنا الكبير أعترف بأنه لم يسمع أو يقرأ أي شيء عن إهرامات النوبا إلا أنه ما أن علم بوجودها حتى كوَش عليها وضمها لأملاك كنانتنا العزيزة دون أن ينسى طبعاً شكر الشاب الإنجليزي الذي نبهه عن غفلته، ثم ختم حديثه بقوله:- " ها هي أوربا ما تزال حتى الآن هي التي تكشف لنا تاريخنا. هي التي تنقب عن ماضينا.شكراً أورباً ".
ولا أدري ماذا يقول كاتبنا الكبير لو علم أن للنوبيين 235 هرماً تضم رفاة ملوكهم العظام... غير أني أقول:- (صح النوم أيها النوبيون في مصر والسودان... لا تصدقوا ما كتبه عنكم بعض المؤرخين... أعيدوا كتابة تاريخكم الحقيقي... وأعيدوا نشر قيمكم السمحة).

الجزء الثاني
* أرض النوبا؛ مهد البشرية
الأسماء التي عرفت بها النوبا -  حدود أرض النوبا


أرض النوبا؛مهد البشرية
الأسماء التي عرفت بها النوبا -  حدود أرض النوبا - الإنسان النوبي ونيله
*****************************
لقد تعرضت الأرض النوبية كغيرها من البلاد خلال مراحل التاريخ القديمة المتغيرة لهجرات عناصر سكانية عديدة غير أن النوبيون الأوائل طبعوا هؤلاء القادمين الجدد جميعهم بطابعهم المميز وحافظوا عن طريق اؤلئك الوافدين على إرثهم الحضاري وعلى إنتقال ذلك الإرث من جيل لجيل مما أبقى لحضارة النوبا مكاناً مرموقاً بين الأمم في الماضي والحاضر. وبسبب تلك الهجرات عرف السودان خلال الحقب التاريخية المتعاقبة بعدة أسماء.
وقبل أن نتعرض للأسماء التي عرفت بها الأرض النوبية أو أسماء المدن والمعالم الجغرافية النوبية يجب أن نتعرف على بعض المصطلحات النوبية التي تقترن دائماً بأسماء المناطق والمدن ومنها:
(با): تستعمل بمعني (حوض) كما في كلمة النوبا التي أصلها (آنو : با)؛ كلمة (با) تعني (حوض) وكلمة (آنو) تعني (جد) والإسم (آنو : با) يعني (حوض الجدود).
(تا): تستعمل بمعنى (بلد) مثال لذلك نبتا وأصلها (نب : تا)؛ كلمة (نب) تعني (ذهب) وكلمة (تا) تعني (بلد) والإسم (نب : تا) يعني (بلد الذهب).
(صا): وتعني (أرض صخرية).
(قور): تستعمل بمعنى (الأرض).
(وا): وتستعمل للأرض الرملية مثال (سيوه) وأصلها (سيو : وا)؛ كلمة (سيو) تعني (رمال) وكلمة (وا) تعني (أرض) والإسم (سيو : وا) يعني (الأرض الرملية).
الأسماء التي عرفت بها النوبا
أطلق النوبيون على بلادهم إسم (آنو : با) أي (حوض الجدود) وما يؤكد أن أصل الإسم هو (آنو : با) ما ذكره الأب الدكتور ج. فليني في صفحة (27) من كتابه (تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديت) إذ كتب إسم النوبة بالألف الممدودة هكذا، (آنوبه)؛ ومن المرجح أن يكون الأب فانتيني قد وجد الإسم مكتوباً هكذا في إحدى الوثائق الكنسية؛ ونلاحظ  أنه لا يوجد أي فرق بين نطق الكلمات الثلاثة: (النوبه)، (آنوبه)، و(آنو : با).
عرفت النوبا أرضاً وشعباً كلها أو جزء منها بعدة أسماءعرفت بإسم (تاستي)؛ وأصل الإسم (تا : ستي)؛ كلمة (تا) تعني (بلد)، وكلمة (ستي) تعني (سيد)؛ والإسم (تا : ستي) يعني (أرض السادة).
وعرفت بإسم (تنهاسو)؛ وأصل الإسم (تا : ن : هسو)؛ كلمة (تا) تعني (بلد)، والمقطع (ن) يستعمل مع الإسم المضاف إليه، وكلمة (هسو) تعني (سيقان القمح)، والإسم (تا : ن : هسو) تعني (قمح البلد) أو (أرض القمح) وقد تعني (أرض الذين يشبهون القمح)؛ أو كما نقول (ذوو اللون القمحي).
وعرفت بإسم (مازوي)؛ وأصل الإسم (مشا : وي) أو (مسي : وي)؛ كلمة (مشا) أو (مسي) وقد حرفت عن الاسم (مشا: كيلا) والذي كان يقصد به (حد : الشمس) إلى معنى أخر هو (حد مجموعة المحس)، وكلمة (وي) تعني (يتحدث)؛ والإسم (مسي : وي) يعتي (المتكلمون بلغة المحس).
وعرفت بإسم (واوات)؛ وأصل الإسم هو (وا : وتي)؛ كلمة (وا) تعني (أرض)، وكلمة (وتي) تعني (ناطور)؛ والمعني المقصود (الأراضي المحددة بعلامات)؛ أو (الأرض المخصصة).
وعرفت في التوراة بإسم (أرض كوش)؛ وكوش من أبناء حام هاجروا لأرض النوبا بعد الطوفان.
وعرفت عند الإغريق والرومان بإسم (أثيوبيا)؛ وأثيوبيا تعني الوجه المحرق أو الأسود.
وعرفت عند العرب بإسم (السودان)؛ والسودان يعني السود.
وعرفت عند العرب أيضاً بإسم (الحبشة) والتي كانت إليها هجرة المسلمين الأولى.
حـدود أرض النوبا
من يقرأ التاريخ يعرف أن مساحة أرض النوبا التي كانت تمتد من البحر الأبيض المتوسط وحتى مدينة نمولي قد تقلصت الآن للمساحة التي تمتد من أسوان وحتى أمنتقو.   
ما قاله المؤرخون عن حدود أرض النوبا
في عام 430 ق.م. قال المؤرخ الإغريقي هيرودوتس الذي يعرف بلقب أبو التاريخ أن الفنتين هي الحد الفاصل بين مصر والنوبا.
وقال الكاتب الروماني سينكا أن الإمبراطور الروماني نيرون أرسل في عام 61م بعثة علمية لإكتشاف منابع النيل؛ وأن ملك مروي أعطى خطاب توصية للبعثة يأمر فيه الخاضعين لسلطانه  في المناطق الجنوبية من تسهيل مهمة البعثة. وقد توغلت البعثة جنوباً حتى وصلت إلى مستنقعات عظيمة تغطيها نباتات سدت مجرى النيل.   
في عالم 970م أوفد جوهر الصقلي عبد الله بن احمد سليم الأسواني إلي ملكي المقرة وعلوة يدعوهما لعـقـد إتفاقية صداقة وحسن جوار بين النوبا والدولة الفاطمية. نجح الأسواني في سفارته ولما عاد إلى مصر ألف كتاباً عن مشاهداته في النوبا سماه (أخبار النوبا والمقرة وعلوة والبجا والنيل). وفي كتابه هذا قال الإسواني عن حدود النوبا الشمالية: "وأول بلد النوبا تعرف بالقـُصر من أسوان اليها خمسة أميال". وقال عن حـــــدود النوبا الجنوبية: " أخبرني الأمير العلوي سيمون أن بعض ملوك علوة حاولوا الوصول إلى الحدود الجنوبية للمملكة فلم يستطيعوا بلوغها بعد سنين من السير".
وعن حدود النوبا الغربية يقول الأسواني: "هناك أناس يخضعون لملك دنقلا يقيمون على مسافة سفر ثلاثة أشهر إلى الغرب من النيل".
وقال الرحالة العربي إبن حوقل عن حدود النوبا الغربية: "هناك أمة تتبع لملك دنقلا تعرف باسم (الجباليين) تقيم غرب النيل".
ويقول عن حدود النوبا الشرقية: "كانت الحدود الشرقية للنوبا تمتد حتى جبال إريتريا".
قال نعوم شقير في كتابه (جغرافية وتاريخ السودان) أن رمسيس الثاني بنى معبد( أبو سنبل) الذي يخلد إنتصاراته في سوريا داخل الأراضي النوبية حتى يخيف النوبينين فلا يفكروا في غزو مصر.
وقال نعوم شقير في كتابه إن مملكة أثيوبيا أمتدت من الشلال شمالاً إلى أقاصي الحبشة جنوباً؛ ومن سواكن ومصوع على البحر الأحمر شرقـاً إلى صحراء ليبيا غرباً.
الأسماء النوبية للمدن والمعالم الجغرافية في وادي النيل
سوف نحاول تحديد الأرض النوبية بواسطة أسماء المدن المنتشرة بطول وعرض السودان  بادئين من شمال الوادي بمدينة الأقصر. ولا بد أن نلاحظ دقة النوبا في إختيار الأسماء، دقة وهي إحدى خصائصهم التي جعلتهم كشامة في جبين الكون.
أسم (الأقصر) أصله (أوك : سور)؛ كلمة (أوك) تعني (صدر)، وكلمة (سور) تعني (حاجز)؛ والإسم (أوك : سور) يعني (الحجاب الحاجز)، وقد سميت هكذا لأنها تفصل بين النوبا العليا والسفلى كما يفصل الحجاب الحاجز في جسم الإنسان بين جزئين مختلفين من جسم الإنسان.
عرف الأقصر أيضاً بإسم (طيبة)؛ وطيبه إسم نوبي أصله (تا: بو)، كلمة (تا) تعني (بلد) وكلمة (بو) تعني (بقي)؛ والإسم (تا: بو) يعني (المقر)؛ وتوجد قرية أثرية في السودان شمال السير تحمل إسم (تبو). وقد يكون أصل الأسم (تيب: با)، كلمة (تيب) تعني (يقف) وكلمة (با) تعني (حوض)؛ والإسم (تيب: با) يعني (وادي الوقوف) ربما المقصود مكان تجمع الناس للاحتفالات الدينية؛ وربما يكون المعنى المقصود هو (هنا يقف أو ينتهى الحوض) وهو معنى يؤكـد معنى (أوك : سور).
عندما إنتقلت الحدود النوبية المصرية إلى موقع يبعد خمسة أميال عن أسوان؛ كما ذكر الأسواني؛ أي عند خط عرض 22,5 درجة شمال؛ أطلق النوبا على ذلك الموقع إسم (القـُصر) وأصلها أيضا (أوك : سور)؛ أي (الحجاب الحاجز).
إسم (أسوان) أصله (أسي : وانج)؛ كلمة (أسي) تعني (ماء)، وكلمـة (وانج) تعني (المكشوفة) أو (المسطحة)؛ والمعنى المقصود (المياه الهادئة التي لا شلال بها).
ولأسوان أسم آخر هو (سين) وأصله (سين)؛ وتعني (السرة) وربما سميت (سرة النيل) لأن النيل يضيق عندها.
إسم (فرس) أصله (فار : أسي)؛ كلمة (فار) تعني (بعيد) وكلمة (أسي) تعني (ماء)، والإسم (فار : أسي) يعني (المياه البعيدة)
إسم (كرمه) أصله (كار : مه)؛ كلمة (كار) تعني (دار)، والمقطع (مه) يعني (العظيم)؛ والأسم (كار : مه) يعني (الدار العظيمة)؛ ومثل كرمه أيضاً (كرمكول) وأصل الأسم (كار : مه : كول)؛ كلمة (كار) تعني (دار)، والمقطع (مه) يعني (العظيم)، وكلمة (كول) تعني (ذو) أو (ذات)؛ والأسم (كار : مه : كول) يعني (ذات الدار العظيمة).
وقد سميت كرمه بالدار العظيمة لوجود الدفوفة بها والتي تعتبر أول ناطحات سحاب في العالم إذ بلغ إرتفاعها 25 متراً أي ما يعادل عشرة طوابق.
(الدفوفة) جمع دف وأصل الأسم (دف) ويعني (حصن).
إسم (بدين) أصله (با : دين)؛ كلمة (با) تعني (حوض)، وكلمة (دين) تعني (أصل)؛ والإسم (با : دين) يعني (أصل الحوض) أو (أساس الحوض) أو (مركز حوض النيل).
إسم (دنقلا) أصله (دين : قيلا)؛ كلمة (دين) تعني (أصل)؛ والإســم (دين : قيلا) يعني (أصل الحمر) أو (مركز الحمر) أو (مقر الحمر).
إسم (كوه) أصله (كا : وا)؛ كلمة (كا) تعني (روح)، وكلمة (وا) تعني (أرض)؛ والإسم (كا : وا) يعني (أرض الأرواح).
إسم (نبته) أصله (نب : تا)؛ كلمة (نب) تعني (ذهب)، وكلمة (تا) تعني (أرض) أو (بلد)؛ والإسم (نب : تا) يعني (أرض الدهب) أو (بلد الذهب).
إسم (البركل) أصله (با : را : كل)؛ كلمة (با) تعني (حوض)، وكلمة (را) تعني (رب)، وكلمة (كل) تعني (مكان)؛ والإسم (با : را : كل) يعني (مكان رب حوض النيل)؛ والمعروف أن في جبل البركل أكبر معابد الإلـَه آمون .
إسم (مروي) أصله (ما : أوروي)؛ كلمة (ما) تعني (بعيد)، وكلمة (أوروي) تعني (ملوك)؛ وهي جمع (أور). والإسم (ما : أوروي) يعني (الملوك البعيدون).
إسم (المصورات) أصله (ميسور : تا)؛ كلمة (ميسور) تعني (الفيضان)، وكلمة (تا) تعني (أرض)؛ والإسم (ميسور : تا) يعني (أرض الفيضان)؛ والمعروف أن المصورات بها سدود وحفائر كانت تخزن فيها المياه.
إسم (النقعة) أصله (آق : ن : كا)؛ كلمة (آق) تعني (قلب)، والمقطع (ن) يستعمل مع الإسم المضاف اليه، وكلمة (كا) تعني (روح) أو (دار)؛ والإسم (آق : ن : كا) يعني (أرواح القلوب) أو (دار القلوب)؛ والنوبا يحذفون الحرف الأخير من الإسم المضاف إليه ويبقون حرف الإضافة بذا يصبح الإسم (آ : ن : كا) تنطق (آنكا)؛ وهو نطق قريب من نطق النقعة. وقد سميت هذه المنطقة بهذا الإسم لوجود العديد من المعابد الدينية فيها.
إسم (بانقا) أصله (با: ن : آق : ن : كا)؛ كلمة (با) تعني (حوض) أو (وادي)، والإسم (با : ن : آق : ن : كا)؛ يعني (وادي أرواح القلوب) أو (وادي دار القلوب) وينطق (بان نكا) وهو نطق قريب من بان نقا).
أسم (سوبا) أصله (سوبا) ويعني الزرقاء. وكان هذا معروفاً عندما أطلق على السلطنة التي قامت على أنقاض مملكة علـــــوة إســــم (السلطنة الزرقاء).
إسم (جونقلي) أصله (جنقي : لي)؛ كلمة (جنقي) تعني (ممتليء)، والمقطع (لي) يعني (كلياً)؛ والإسم (جنقي : لي) يعني (الممتلئة تماماًَ)؛ وقد يكون المقصود (الممتلئة تماماً بالماء) أي (المستنقعات).
أسم (بور) أصله (بور) ويعني الأرض البور الغير مزروعة.
إسم (نمولي) أصله (ني : مولي)؛ كلمة (ني) تعني (يشرب) أو (مشرب)، وكلمة (مولي)  تعني (جبل)؛ والإسم (ني : مولي) يعني (مشرب الجبل) أو (بحر الجبل) كما هو معروف الآن.
أما إن بدأنا من الشرق متجهين غرباً فإننا نمر بالمدن والمعالم الجغرافية الآتية:
(سواكن) أصله (سيو : وا : كنا)؛ كلمة (سيو) تعني (رمال)، وكلمة (وا) تعني (أرض رملية)، وكلمة (كنا) تعني (صغير)؛ والإسم (سيو : وا : كنا) يعني (أرض الرمال الصغيرة)؛ وهذا حال مدينة سواكن فهي جزيرة رملية صغيرة.
(القاش) أصله (قاش)؛ كلمة (قاش) تعني (المدلل)؛ ولا يوجد أسم يناسب طبيعة هذا النهر المتمرد الذي يفعل ما يشاء أكثر من إسم (المدلل).
(بارا) أصله (با : را)؛ كلمة (با) تعني (حوض)، وكلمة (را)  تعني (رب)؛ والإسم (با : را) يعني (رب حوض النيل).
(دارا) أصله (دا : را)؛ كلمة (دا) تعني (بيت)، وكلمة (را)  تعني (رب)؛ والإسم (دا : را) يعني (رب البيت). إسم (دارا) شائع بين النساء النوبيات ويعني (ربة البيت)؛ وهذا يظهر أن النوبا هم أول من إستخدم لقب (ربة البيت) على سيدة الدار. وهذا يقودني للقول أن من الأسماء النوبية القليلة التي ما تزال تصارع من أجل البقاء إسم (نفرين)؛ ولا أظن أن أي صبية يمكن أن ترضى أن تحمل إسم (نفرين) رغم روعة معناه. أصل الأسم هو (نفر : إين)؛ كلمة (نفر) تعني (جميلة)، وكلمة (إين) تعني (إمرأة)؛ والإسم (نفر: إين) يعني (الحسناء).
مررت مرة بقرية بين مدينتي سودري وأم كداده تسمى (فوجه) والتي تعني بالنوبية (عصفورة) وقد لفت نظري كثرة العصافير في هذه القرية؛ أما من أطلق هذا الإسم على هذه القرية؟، ولماذا تتجمع العصافير في هذه القرية بهذه الصورة؟؛ فهذا ما يحتاج لبحث من أحد أبناء قرية فوجه.


الجزء الثالث
* مقومات حضارة وادي النيل
الموطن -  اللغة – الدين - النيل النوبي
* الامة النوبية
ابونا آدم وأمنا حواء – بونيه وكبير الفراعنة - النوبا والمؤرخون  - كل  (DNA) البشر تعود للإنسان النوبي؟ - النوبا ليسوا كوشيين - النوبا ليسوا عرباً -  المجموعات النوبية - النوبا والمؤرخون - النوبا ليسوا كوشيين – النوبا ليسوا عرباَ- المجموعات النوبية.
* هاجر النوبية جدة العرب
 وصاحت هاجر "جم...جم" -  بكة ومكة

مقومات حضارة وادي النيل
الموطن -  اللغة - الدين - تعطش النوبا لربط أنفسهم بالسماء
*************  
تتكون الامة النوبية حالياً من ستة مجموعات سكانية تتمركز مجموعتان منهم في مصر هما الكنوز والفدجا؛ وأربعة في السودان هم الحلفاويون والسكتاوية والمحس والدناقلة.
كانت الأرض النوبية منذ نشأتها وإلى دخول العرب إليها تمتد من الأقصر (أوق: سور) أو طيبه (تيب: با)  شمالاً وحتى نمولي (ني: مولي) جنوباً؛ أما الآن فينحصر النوبيون في شريط ضيق علي ضفتي النيل يمتد من إسوان شمالاً إلى أمنتقو جنوباً.
المؤرخون إختلفوا في موطن الحضارة النوبية: هل نشأت في جنوب النوبا (السودان) أولاً أم في شمال النوبا (مصر)؟؛ وفي السؤال نفسه ما يهمنا من حقيقة كون حضارة النيل حضارة نوبية صرفة؛ فإن إتفقنا على هذه الحقيقة يمكن أن نقول بعدها ما قاله شارلي بونيه من أن الحضارة النوبية نشأت أول ما نشأت في شمال السودان؛ وأن أحد ملوك كرمه كان أول فرعون حكم مصر وفلسطين.
النوبا صناع حضارة وادي النيل كانوا في البدء كتلة حضارية واحدة إنقسموا في عصر كرمه لمجموعتين؛ مجموعة مصرية هي التي طورت حضارة النوبا في مصر تحت حكم الفراعين؛ ومجموعة سودانية هي التي طورت حضارة النوبا تحت حكم ملوك نبتا ومروي ونوباتيا والمقرة وعلوة.
ما يؤكد ما ذهبنا إليه هنا أن الهكسوس عندما غزوا مصر النوبية تزوج فرعون مصر أحمس بأميرة نوبية من كرمه فأمده والدها ملك كرمه بجيش قاده وحرر به مصر من الهكسوس. وأستمر التعاون بين نوبة مصر ونوبة السودان حتى غزا الفرعون المصري توحتموس كرمه ودمرها وأحرقها ومنذ ذلك الحين سارت الحضارة النوبية في مصر والحضارة النوبية في السودان في مسارين متوازيين نادراً ما كانا يتقاطعان.
مقومات الحضارة النوبية تتمحور حول عناصر ثلاث هي الموطن واللغة والدين.
الموطن
النوبا الذين أستقروا على ضفاف النيل وكونوا أول مجتمع حضاري قاموا بتسمية المعالم الجغرافية لموطن هذه الحضارة؛ فأطلقوا إسماً حميماً للأرض التي أقاموا عليها، ثم إتجهوا بعد ذلك إلى المعالم الجغرافية التي تحيط بهم وأختاروا لها أسماءً تكون في الغالب صفات لتلك المعالم.
ولأن النوبيين هم أول من أقام مجتمعاً حضارياً فقد أطلقوا على المكان الذي أستقروا فيه إسماً حميماً هو (آنو: با) ويعني  بلغة النوبا (حوض الجدود)؛ وهنا نلاحظ أن مصطلح (حوض النيل) له جذور نوبية.
ولأن نهرهم عذب المياه سموه النيل؛ وأصل الأسم هو (ني : يلو)؛ كلمة (ني) تعني يشرب أو مشرب والمقطع (يلو) يعني (القابل ل..)؛ والاسم (ني : يلو) معناه (القابل للشرب) أو (المشرب العذب)؛ وما يقرب هذا المفهوم قولنا لبحر الجبل (نمولي) وأصلها النوبي (ني : مولي).
النوبيون يقولون للنيل في قمة فيضانه (بحرالميسور)، ولأن النيل بفيض نحو الشمال فقد أطلقوا على الأرض الواقعة إلى الشمال منهم أرض (ميسور)؛ وهو إسم يمكن أن يحرف عبر الزمن إلى مصر.
اللغة
أصحاب حضارة وادي النيل لهم ثلاث لغات؛ اللغة الأولى والأقدم هي  اللغة الهيروقلوفية النوبية القديمة وقد أستخدمت في مصر والسودان، وأصل الاسم هو (هير: اوك: ليف)؛ كلمة (هير) تعني (أهل)، وكلمة (اوك) تعني (صدر)، وكلمة (ليف) تعني (لغة)، والاسم (هير : أوك : ليف) يعني (لغة أهل الصدر) أو (لغة أهل الصدارة).
اللغة الثانية هي هيروقلوفية مروي وهي لغة لم تستخدم إلا عند نوبة السودان في العصر المروي.
اللغة الثالثة هي لغة مروي وهي الأحدث والأرقى وقد أستخدم نوبيو السودان وحدهم هذه اللغة.
الدين
أهم آلهة وادي النيل الوثنية إلَهان هما (آمون) و(آمون رع)، فما أصلهما؟.
(آمون) يكتب في المراجع الانجليزية (Amun) وينطق (أمن) ومعناه (الماء)، إذن الأصل النوبي لإسم هذا الإلّه هو (أمن -   (Amunوليس (آمون - (Amoon ولأن الماء هو أساس خصوبة وادي النيل فـقـد رمزوا للإلـه (آمون) بصورة الكبش الذي يرمز للخصوبة. وما يؤكد أن (آمون) هو (الماء) ما ذكره الملك النبتي بعانخي (بو:آنجي)(1) في لوحه المعروف بحجر نبته، يقول بعانخي في لوحه:-  "بحق أبي آمون لأقاتلنهم بنفسي وأهدمن حصونهم ولكن يلزمني قبل ذلك أن احتفل بموسم رأس السنة في جبل البركل وأقدم القرابين لأبي آمون يوم تجليه في ذلك العيد ثم أتوجه إلي طيبه لأشاهده هناك في موسمه العظيم".
هذا النص يبين لنا حقيقتين...
الحقيقة الأولى أن هناك علاقة حميمة بين النوبيين الأوائل وبين الإلّه آمون ترجمها الملك بعانخي بقوله "أبي آمون".
الحقيقة الثانية أن لا شيء يستطيع الملك حضور تجليه في البركل ثم يلحق بموسمه في طيبه سوى الماء الذي يتجلى زمن الفيضان في البركل أولاً ثم يكون موسم فيضه بعد ذلك في طيبة؛ مما يعني أن (آمون) هو (الماء).
الملك بعانخي بشهادة كثير من المؤرخين من أعظم ملوك التأريخ. قال عنه هربرت جونسون في كتابه (بعانخي العظيم):
في سماء النيل حلق النسر في الفضاء
عيناه لم ترتفع أبداً تكبراً نحو السـماء
ورأســه لم ينحني نحـو الثرى البعــيد
وحتى المـوت قــابله بقــلب مـن حـديد
عبد النوبا ماء النيل (أمن) كإلّه ثم عرف النوبي أن الماء – (أمن) - له رب سموه (رب الماء) وهو معروف في المراجع العربية بإسم (آمون رع) وأصل الاسم باللغة النوبية هو (أمن : را)، كلمة (أمن) تعني (ماء) وكلمة (را) تعني (رب) والإسم (أمن : را) يعني (رب الماء)؛ وهنا لنا وقفة نسأل هل إيمان النوبا برب للماء هو إيمان بالله سبق كل دعوات التوحيد؟.
عبد نوبيو السودان عـدة آلهة أخرى من أهمها الإلـَّه الأسد أبادماك وأصل إسم (أبادماك) هو (أبا: دم: آق)، كلمة (أبا) تعني (إلـَه) وكلمة (دم) تعني (ذمة) وكلمة (آق) تعني (جالس) أو (باق) ومعنى الاسم (الإلـَه الحارس). وهـو إلـَه الحرب والشجاعة عندهم ويرمز له بإنسان  له رأس أسد. ومن آلهتهم أيضاً الإلـَه سيبومكر؛ وأصل إسم سيبومكر هو (أسي : بو : موكرا)، كلمة (أسي) تعني (ماء) وكلمة (بو) تعني (موجود) أو (باقي) وكلمة (موكرا) تعني (راعي)، والإسم (إسي : بو : موكرا) يعني (حارس المياه الوفيرة). وكان سيبومكرا يعبد كإلـَه خالق وكان رمزه المقدس صورة إنسان وتحت قدميه رمز الحياة.
من آَلهة النوبا أيضًا الإلـَه (مندولس) إلـَه الشمس ويرمز له بقرص الشمس؛ والإلـَه (أرنسنوفس) ويرمز له بإنسان يمسك بإحدى يديه غزال ويمسك باليد الأخرى باقة ورد.
مما قلناه يتبين أن أسماء موطن حضارة وادي النيل نوبية الأصل...
وأن لغات حضارة وادي النيل الثلاث أصلها نوبي...
وأن المعتقدات الدينية لأصحاب حضارة وادي النيل نوبية الأصل...
ألا يحق لنا القول أن أصحاب حضارة وادي النيل هم النوبا وأن ورثتهم هم هما الكنوز والفدجا والحلفاويون والسكتاوية والمحس والدناقلة. 
تعطش النوبا لربط أنفسهم بالسماء
تظهر الصلوات الدينية لآلهة النوبا في العصر المروي مدى تعطش النوبا الأوائل لربط أنفسهم بالسماء.
تقول الصلاة الخاصة بالإلّه أبادماك: "تعـظمت يا أبادماك رب النقعة، يا مجيب دعوة الداعي، يا من يعلم السر الخفي الذي لا تراه أي عين، رفيق الرجال والنساء، المطـاع في السمـاء والأرض مدبر الغــذاء لكـــل الأحياء، الذي اسمه أبادماك".
وتقول إحدى صلوات الإلّه سبيومكر: "أنا الذي يهبكم كل ما يأتي بالليل، وكل ما يحدث بالنهار. أنا الذي يهبكم سنوات الشمس وشهور القمر. هكذا يتحدث سبيومكر رب المصورات الذي مثل إلّه الشمس يهب الحياة إلى الأبد".
وتظهر صلاة الإلّه سبيومكر معرفة النوبا بعلم الفلك فعبارة (سنوات الشمس وشهور القمر) تبين إنهم كانوا يعرفون أن دوران القمر حول الأرض يكون الشهور فقط بينما دوران الأرض حول الشمس هو الذي يكون السنة الكاملة بأيامها (25و365 يوم) وبفصولها الأربعة.

النيل النوبي
قال الله تعالى في محكم تنزيله:- {وأوحينا إلى أم مـوسى أن أرضـعيه فإذا خـفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين} سورة القصص، الآية (7).
جاء في كتاب (قصص الأنبياء) أن اسم موسى باللغة الهيروغلوفية  هو (مو: شا)، (مو) تعني الماء و(شا) تعنى الشجر. وقيل هو من الكلمة المصرية (مس) ومعناها (طفل).
وأقول هنا أن الأصل النوبي للأسم (مو: شا) كما جاء في (قصص الأنبياء) هو (مشا)، و (مشا) تعني (الشمس) والمقصود (المحسي) كما سنوضح بالتفصيل.
واليم هو البحر والبحر هو النيل ولا نهر غيره يسمي بحراً.
قال إبن بطوطة:- ((لايعلم نهر يزرع عليه مايزرع على النيل. وليس في الأرض نهر يسمى بحراً غيره. قال الله تعالى: {فإذا خفت عليه فألقيه في اليم} فسماه يماً وهو البحر. وفي الحـديث الصحـيح أن رسـول الله صلى الله عـليه وسـلم وصـل لـيلة الإسـراء الـى سـدرة المنتهـى فإذا في أصلها أربعة أنهار، نهران ظاهران ونهران باطنان، فسأل عنهمـا جبريل عليه السلام، فقال: أما الباطـنان ففي الجنة، أما الظاهـران فالنيل والفرات)).
ما ارتبط إنسان قط بنهرٍ إرتباط النوبي بنهره؛ فأبان وثينته عبد ماءه كإلَّه عرف بإسم اَمون (أمن).
والنوبي كان يعتقد إن نيله يحميه من الشرور لذلك كان إن أراد إبعاد أذى أو شر إنسان عنه يقول له: "الخته بيني وبينك" وكلمة (خته) تعني (بحر). ورغم إن النوبي في السودان أحب نهره وعبده كإلّه أيام وثنيته إلا انه لم يقدم له قرابين بشرية كما فعل غيره من غير النوبا في مصر حتى جاء خطاب (من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلي نيل مصر) فنبه الناس إلى أن النهر نهر وآية من آيات الله.
كانت قرابين النوبيين في السودان لنيلهم ذبائح وأطعمة من بشائر نتاج أرضهم الطيبة، وإلى عهد قريب كان من النوبيين من يضع الأطعمة قرب النيل لأولاد البحر أو الحور كما يقولون.
بعد قيام الممالك النوبية المسيحية قويت العلاقة بين النوبي ونيله وذلك عندما أصبح يستعمل ماءه في التعميد.
أعتنق النوبا الإسلام وبقيت علاقتهم بنهرهم ومن المهد إلى اللحد.
بعد أيام من ميلاد الطفل النوبي  يؤخذ في موكب من النساء إلى النيل ليغسل وجهه ويداه ورجلاه بمياهه.
عندما تسقط سرة الطفل تلقى في النيل حتى لا تنفصم علاقته بنيله لأنهم يعتقدون أن الإنسان يتعلق دائماً بالمكان الذي دفنت فيه سرته.
في الأربعين تأخذ الأم طفلها إلى النيل وبرفقتها بعض النسوة وهن يحملن جريد النخيل فتقوم بغسل وجهها ويديها ورجليها وكذلك وجه ويدي ورجلي طفلها بمائه.
عندما يختن الطفل يؤخذ في سيرة من أهله وهم يغنون ويرقصون إلى النيل حيث يغسل وجهه و يديه و رجليه بمائه تحصيناً له من العين وحماية له من (الكبسة).
في (السبوع)  يذهب العريس والعروسة في سيرة من الأهل إلى النيل حيث تقام  حفلة غناء ورقص ويقوم العروسان بغسل وجهيهما ويديهما ورجليهما بماء النيل.
وفي (أربعين) وفاة النوبي تؤخذ ملابسه وتغسل في النيل وقد تلقى فيه أو تهدى.

الامة النوبية
جاء في طبعات عدة من كتاب (قصص الأنبياء) أن الله تعالى خلق آدم عليه السلام من حمأ مسنون، وهو طين قد تغير وأسود من مجاورة الماء. ثم خلق الله تعالى أمنا حواء من ضلع من شق آدم الأيسر. أسكن الله تعالى آدم وحواء جنة ذات أشجار مثمرة وطلب منهما ألا يأكلا من ثمار أحداها. وسوس إبليس لآدم وحواء وأغراهما بالأكل من الشجرة المحرمة ففعلا. ندم آدم على عصيانه ربه وتاب اليه فقبل الله توبته وأخرجه هو وحواء من الجنة.
أبونا آدم وأمنا حواء
الرأي الراجح عند العلماء أن الجنة التي أسكن الله تعالى بها آدم وحواء لم تكن جنة الخلد إنما كانت جنة في الأرض للأسباب الآتية:
1- قوله تعالى للملائكة: {إني جاعل في الأرض خليفة}.
2- أن الله تعالى قد حرم على آدم وحواء الأكل من ثمار أحدي الأشجار وهذا تكليف، وجنة الخلد التي في السماء دار نعيم لا دار تكليف.
3- إن آدم أخرج من الجنة التي كان فيها بينما لا يخرج من جنة الخلد من يدخلها لقوله تعالى: {وما هم منها بخارجين}.
أما من أحتج أن آدم عليه السلام كان في جنة الخلد التي في السماء ثم هبط منها إلى الأرض لقوله تعالى: {قال اهبطا منها جميعاً} سورة طه الآيه (123)؛ وقوله تعالى: {قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو} سورة الأعراف الآية (24)؛ فقد رد عليه أن الهبوط في القرآن الكريم يأتي بمعنى الإنتقال من بقعة إلى بقعة كما في قوله تعالى: {اهبطوا مصر فإن لكم ما سألتم}، وقوله تعالى حين أمر نوحاً عليه السلام بالنزول من السفينة: {قيل يا نوح اهبط بسلام منا}.
يرجح بعض النوبيين أن جنة أبينا آدم وأمنا حواء كانت في الأرض النوبية ويسوقون البراهين الآتية على ذلك:
1- إسم أبينا آدم مشتق من كلمة (إد) أو (أدمي) التي تعني مطلق إنسان.
2- وإن حواء باللغة النوبية هي (أوي) والتي تعني الثانية لأنها ثاني إثنين على الارض.
النوبا والمؤرخون
لقد  توصلت بجهدي المحدودإلى أن حضارة وادي النيل نشأت أول ما نشأت في شمال السودان بين الشلالين الأول والثاني وأنها أول حضارة بشرية على وجه الأرض فقيل لي إن هذا إدعاء فيه عرقية، وأن ما أقوله كلاماً لا معنى له؛ كان هذا في الثمانيات قبل أن يفاجيء عالم الآثار السويسري شارلي بونيه الدنيا باكتشافاته؛ فقد أطل يوم 6/5/2005م من خلال شاشة التلفزيون السويسري وأعلن للعالم كله أن أول حضارة إنسانية قامت على وجه البسيطة هي الحضارة النوبية؛ وأن أول الفراعين وكبيرهم كان أحد ملوك كرمه.
شارلي بونيه وكبير الفراعنة
بعد أن درس شارلي بونيه علم الآثار في بلده سويسرا سافر إلى مصر. وخلال عمله في مصر إكتشف أن الصفحة الأولى  من تاريخ وادي النيل مفقودة؛ فجاء يبحث عنها في السودان. وبعد أربعين سنة من البحث المضني وجد ضالته في كرمه. وقف شارلي بونيه تحت ظلال الدفوفة، أول ناطحات سحاب في العالم، وقال للجماهير المحتشدة وهو يشير لأحد التماثيل التي وجدها مدفونة عمداً في باطن الأرض حوله:- هذا هو الفرعون الأكبر أول ملك وأول حاكم لأول دولة في الدنيا وأول فرعون حكم من كرمه مصر وفلسطين؛ وأن سلالته إستمرت تحكم مصر وفلسطين  لمدة 250 عاماً". وخرجت جماهير كرمه تحمل الأعلام واللافتات وهي تهتف فرحة: "شكراً... شكراً يا بونيه"
هل (DNA) كل البشر تعود للإنسان النوبي؟
جاء في قناة (ناشونال جوقرافيك) العربية أن آخر ما توصل اليه العلماء بعد دراسة الحمض النووي لسكان آسيا وأوربا أن أصولهم نزحت من أفريقيا.
ونشرت مجلة الناشونال جيوغرافيك في عددها الصادر في مارس 2006م موضوعاً عن موطن نشأة الجنس البشري وأين كانت بدايات حياة الإنسان قبل أن ينتشر في أصقاع الأرض في رحلة استغرقت آلاف السنين.
تقول المجلة أن الأبحاث التي أجريت على الحمض الجيني (DNA)  لشعوب العالم بينت أن الخصائص الجينية لشعوب العالم كله تعود إلى الأحماض الجينية المتوفرة في القارة الأفريقية اليوم؛ وأن التكوين الجيني لكافة شعوب العالم خارج أفريقيا لا تعدو أن تكون نسبة ضئيلة من الأحماض الجينية الموجودة في أفريقيا؛ أما الاختلافات الماثلة أمامنا اليوم في سحنات وملامح البشر حول العالم فهي عبارة عن خصائص مكتسبة من البيئات المختلفة التي يعيش فيها البشر.
وبما أن النوبا من المناطق المرشحة علمياً لأن تكون أصل جميع البشر المعاصرين؛ فمن حقنا القول أن النوبا، أصحاب أول حضارة بشرية قامت على الأرض، هم أصل البشر.
النوبا والمؤرخون
أشاد كثير من المؤرخين والكتاب، خاصة الإغريق والعرب، بالامة النوبية  وأثنوا عليهم كثيراً.
قال المؤرخ الصقلي ديودورس: (إن الأثيوبيين أول الخلق على وجه البسيطة)...
وقال المؤرخ الروماني هيرودوتس أبو التاريخ: (إن أثيوبيا هي منبع كل  الحضارات)...
وقال عنهم ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان) في صفحة 308 من الجزء الخامس طباعة دار بيروت للطباعة والنشر طبعة عام 1981م:- "... وقد مدحهم النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: [من لم يكن له أخ فليتخذ أخًا من النوبا]. وقال صلى الله عليه وسلم: [خير سبيلكم النوبا]".
وقال الطبري في كتابه (تاريخ الطبري) في الصفحة 59 من الجزء الرابع من الطبعة الثالثة للناشر دار المعارف المصرية: " كتب إلى السري عن شعيب،عن سيف، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [قسم الحفظ عشرة أجــــزاء، فتسعة في الترك وجــزء في سـائر الناس؛ وقسم البخل عشرة أجزاء، فتسعة في فارس وجـزء في سـائر الناس؛ وقسـم السخاء عشرة أجـزاء، فتسعة في السـودان وجـزء في سائر الناس؛ وقسم الشـبق عشرة أجزاء، فتسعة في الهند وجزء في سائر الناس؛ وقسم الحســد عشرة أجزاء، فتسعة في العرب وجـزء في سائر الناس]".
وقال نعوم شقير في كتابه (جغرافية وتاريخ السودان): (أول من سكن أرض النوبا هم السود وأن العلماء إختلفوا في أصلهم فمنهم من قال أنهم نشأوا في القارة ومنهم من قال أنهم جاءوا إليها من آسيا وأنهم كانوا بيضاً فسودتهم الشمس).
وقال بيزل دوايدسون في كتابه (أفريقيا؛ تاريخ قارة):- "أما اليونانيون فقد أعجبوا، لا بالمصريين رغم حضارتهم العظيمة، إنما باؤلئك الناس الذين أطلقوا عليهم إسم الإثيوبيين واثنوا عـليهم كثيراً وقال عنهم شاعرهم العـظيم هومير: Blameless Ethiopian))".
وعبارة Blameless Ethiopian)) تعني (الأثيوبيون الأبرياء) والمعنى الحرفي للعبارة هو (الأثيوبيون لا لوم عليهم)؛ وإن كان المعنى أقرب إلى أن يكون (الأثيوبيون الغير ملومين)، أو بالتأكيد كما نقول نحن بلغتنا الدارجة (الأثيوبيون خاطين اللوم).
وقال الأب الدكتور ج. فانتيني في كتابه (تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث): (إن أهالي النوباي زحفوا من كردفان ودخلوا وادي النيل وأمتزجوا بالأهالي المحليين الذين كانوا من أصل مروي؛ وأن أهل النوباطي القادمين من المغرب عن طريق واحة الخارجة كانوا نفراً قليلاً خالطوا النوباي فنسوا لسانهم وراحوا ينطقون بلغة الأكثرية وهي أصل اللغة النوبية).  
وقال الباحث الأمريكي العلامة ويليام ي. آدمز في كتابه (النوبا؛ رواق أفريقيا):- "أسرت النوبا العليا النائية، بحيواناتها وسكانها ذوي البشرة الداكنة، خيال الإغريق والرومان الملتهب بالبطولة والمغامرة، وهو أمر لم تفعله مصر ولا المصريون أبداً. لقد كتب عنهم هومير نفسه فقال: (إنهم أقوى أمة، وأشد الرجال عدلاً).
وقال ويليام أيضاً: "لم آخذ في حسباني بإفريقية النوبيين، إن عظمتهم فيما أعتقد ليست لها علاقة بلون بشرتهم أو القارة التي يعيشون فيها؛ إنهم بمحض وجودهم قوم رائعون يمتلكون تاريخاً رائعاً".
وقال ويليام أيضاً: "إن النوبيين في الغالب ذوو لون بني فاتح؛ إن الإنسان ربما بوسعه وبإمكانه أن يراهم إما سوداً أو بيضاً وفقاً لتحيزات زمنه أو مزاجه".
وقال عالم الآثار السويسري شارلي بونيه:- (إن الأرض النوبية هي أول موطن لإنسان العصر الحجري في أفريقيا).
وقال النسابون:- (إن أبناء نوح عليه السلام هم حام وسام ويافث؛ أما حام فأولاده في الهند والسند والنوبا وقرعان وسائر السود، أما سام فأولاده العرب والروم وفارس، أما يافث فأولاده الترك والصين وبربر والصقالبة وهاجوج وماجوج وفارش ودارش وخال أبقا وجابرسا).
وقال النسابون:-  (إن المحس والصوارده عرب من جهينة، وأن المحس هم أبناء عبد العزيز المحسي، وأن الصوارده هم أبناء صارد؛ وعبد العزيز المحسي وصارد هما من أولاد ذبيان بن عبد الله بن دهمان بن قيس إبن مفيض بن جهينة بن ريش بن عطفا بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر إبن معاوية بن الحكم بن أوس بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي إبن كلاب بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة إبن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
وقال النسابون:- (إن حاكم جد الحاكماب، ملوك أرقو، وجابر جد الجابراب والجوابرة والجابرية هما ولدا سرار بن حسن كردم بن أبي الديس إبن قضاعة بن حرقان بن مسروق بن احمد الحجازي بن محمد اليمني إبن ابراهيم جعل بن سعد بن الفضل بن عبد الله بن العباس رضي الله عنه إبن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب إبن لؤي بن غالب بن فهد بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة إبن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
النوبا ليسوا كوشيين
يطلق البعض إسم (النوبا) على الأرض فقط ويقول عن الامة النوبية أنه شعب (كوش) وذلك ربما لإعتقادهم أن الطوفان قد شمل كل الدنيا مما يستوجب معه القول أن الكوشيين عندما جاءوا مهاجرين للأرض النوبية بعد الطوفان وجدوها خالية من السكان، وهذا إفتراض غير صحيح.
جاء في كتاب (قصص الأنبياء) أن الظاهر في القرآن والحديث يدل على أن الطوفان شمل قوم نوح فقط مما يقتضي القول أن الطوفان لم يشمل غيرهم. وجاء في التوراة أن إرتفاع الطوفان كان ستاً وعشرين قدماً؛ وقد أثبتت الحفريات التي تمت في مدينة أور أن إرتفاع الطوفان لم يكن يقل عن خمس وعشرين قدماً لذا لا يمكن القول أن الطوفان قد عم كل الدنيا بما فيها أرض النوبا. لقد إقتصر الطوفان على أرض الرافدين موطن سيدنا نوح عليه السلام كما أن العقاب شمل قوم نوح فقط لذا فالأمر المنطقي القول أن الكوشيين جاءوا للأرض النوبية بعد الفيضان كغيرهم من الأقليات الأخرى وإمتزجوا بأسياد الأرض لذا لا يجوز ولا يصح القول عن الممالك النوبية أنها ممالك كوشية. لقد أقام النوبا حضارتهم العظيمة قبل فيضان سيدنا نوح عليه السلام.
النوبا ليسوا عرباً....
في ندوة أقامها إتحاد طلاب دنقلا بالجامعات سألني سائل هل النوبا من العرب؟. أجبت بحكاية القط واللحم. قيل أن رجلاً أحضر لزوجته كيلو من اللحم فلما لم تقدمه له سألها عنه قالت أن القط قد أكله فأحضرالرجل القط ووزنه فوجد وزنه كيلو فقال لزوجته إن كان هذا هو اللحم فأين القط؟
فإن كان نوبة مصر والسودان عرباً فأين بناة أول حضارة على وجه الأرض؟. قد يكون صحيحاً أن يكون السؤال: هل العرب من سلالة نوبية؟، والاجابة القطعية هي: نعم؛ ذلك لأن جدة العرب هي أمنا هاجر النوبية.
المجموعات النوبية
النوبيون هم سكان أرض النوبا الأصليون والذين أخذوا إسمهم من إسم أرضهم.
الامة النوبية لا تتشكل من قبائل كالحال عند العرب؛ ولا يتوزعون كشعوب كالحال عند العجم إنما يتوزعون في مجموعات سكانية أخذت أسماءها  من أسماء المناطق التي تعيش فيها؛ هذه المجموعات تضم وسطها أقليات ليست نوبية الأصل غير أنها نوبية الإنتماء إستوطنت أرض النوبا وإمتزجت بسكانها وغدت جزءاً أصيلاً منهم . وتتكون تلك الأقليات في معظمها من قبائل عربية من كبابيش وقراريش وعبابدة وبشاريين وهواوير؛ كما أن هناك جماعات من نوبيي مصر إستقر معظمهم في دنقلا العرضي وأرقو.
المجموعات النوبية تتكون من الدناقلة والمحس والسكوت والحلفاويون والفدجـا والكنوز.
الدناقلة ويتمركزون في المنطقة الواقعة بين الغدار وكرمه البلد. ويتحدثون اللغة الدنقلاوية التي تعرف بإسم (أشكر) والتي يقولون لها (أندادي) أي (لغتنا).
المحس ويتمركون في المنطقة الواقعة بين كرمه النزل ودلقو ويتحدثون باللغة المحسية. وأصل إسم المحس هو (مشا) التي تعني (الشمس)، أحياناً تنطق (مسِي). يبدو لي أن المحس أخذوا إسمهم من إسم قريتهم مشكيلا، وأصل الإسم (مشا : كيل)؛ كلمة (مشا) تعني (شمس)، وكلمة (كيل) تعني (حد)؛ والإسم (مشا : كيل) يعني (حد الشمس) وقد سميت القرية بهذا الإسم لأن النيل عندها ينثني بزاوية قائمة ويتجه شرقاً وعندما تشرق الشمس تبدو وكأنها تشرق من جوف النهر. وربما كانت مشكيلا فيما مضى هي الحد الشمالي لمجموعة معينة من النوبا لذا بدل أن تعتبر القرية حداً للشمس أعتبرت حداً لتلك المجموعة وبالتالي عرفت تلك المجموعة بإسم (مشا) أو المحس؛ والمحس لهم لغة خاصة هي (المحسية).
السكوت ويتمركزون في المنطقة الواقعة بين دلقو وحلفا. أخذ السكتاوية إسمهمهم من إسم منطقتهم (السكوت) والتي أصلها (صا : كود)؛ كلمة (صا) تعني (أرض)، وكلمة (كود) تعني (صليب)؛ والإسم (صا : كود) يعني (أرض الصليب). الملاحظ أن منطقة السكوت بها العديد من الأسماء المسيحية من ذلك (عقبة ميري) و (مشروع ماريا الزراعي)؛ و(ميري) و(ماريا) هما إسم مريم العذراء عليها السلام.
الحلفاويون ويتمركزون في مدينة حلفا.
الفدجـا ومنطقتهم نقع بين حلفا وأبو سنبل.
الكنوز وموطن الكنوز تمتد من أسوان وحتى أبو سنبل. ولغة الكنوز أقرب للغة الدناقلة (الأنداندي) أو (الأشكر).
مما سبق نخلص للقول أن النوبيين كونوا أول مجمع حضاري في العالم؛ وخلال الحقب التاريخية المتعاقبة تعرضوا لهجرات مجموعات عرقية متعددة...
           جاءهم الكوشيون أبناء حام بعد الطوفان...
            وجاءهم أهالي النوباي من كردفان...
            وجاءهم النوباطي من المغرب...
            وجاءهم العرب...
            وجاءهم المجريون (المجراب)...
            وجاءهم النمساويون (النمسة)...
خلاصة القول أن المجتمع النوبي رغم إختلاطه بأعراق وأجناس أخرى فإنه  صهر تلك الأعراق والأجناس وأذابها فيه، فهو كالبحر تصب فيه أنهار عدة فتصبح جزءًا منه دون أن تغير هي من طبيعته شيئاً.
هاجر النوبية جدة العرب
الاصل النوبي لاسم جدتنا هاجر قد يكون (آق:قري) ويعني (فرحة القلب).
جاء في كتب (قصص الأنبياء) أن سيدنا إبراهيم خليل الله عليه السلام نشأ في بابل ثم أقام مدة في حران حيث تزوج إبنة عمه سارة؛ ومن حران هاجر إلى أرض الشام التي تعرف بأرض كنعان ومنها هاجر إلى مصر حيث إتخذت زوجته سارة هاجر النوبية جارية لها. ومن مصر رجع سيدنا ابراهيم الخليل إلى فلسطين مع زوجته سارة وجاريتها هاجر. كانت سارة قد تقدمت بها السن دون أن تلد فرجت زوجها أن يتزوج جاريتها هاجر فتزوجها وولدت له سيدنا اسماعيل. وسيدنا إسماعيل هو جد عرب الحجاز، فنسبهم يرجع إلى عدنان بن أوبي بن أود بن اليشع بن سلمان بن ثابت بن حمل إبن قيدار بن إسماعيل بن خليل الله إبراهيم عليه وعلى رسولنا السلام من زوجته جدتنا النوبية هاجر.
وصاحت هاجر: (جم ... جم)
قال إبن هشام في كتابه (سيرة إبن هشام) في الصفحة (122) من الجزء الأول طبعة 1981م من دار الفكر عن زمزم:- "وبعث الله تعالى جبريل عليه السلام فهمز له بعقبه في الأرض فظهر لها الماء، وسمعت أمه أصوات السباع فخافتها عليه، فجاءت تشتد نحوه فوجدته يفحص بيده عن الماء من تحت خده ويشرب فجعلته حسياً".
  جاء في كتب السير أن جدتنا هاجر قالت لماء زمزم عندما تفجرت تحت سيدنا إبراهيم: " زم ؛ زم" ومن هنا جاء أسم (زمزم) وقد أجمعت كتب السيرة أن (زمزم) ليست كلمة عربية وأنها قد تكون كلمة فارسية، أو قد تكون صوت الخيل وهي تشرب الماء، وهذا تخريج غير منطقي؛ فما علاقة هاجر النوبية باللغة الفارسية؟؛ وما علاقة الخيول بذاك الوادي الغير ذي زرع؟.     
لقد أرادت جدتنا هاجر النوبية للماء أن يكون جماماً فقالت له باللغة النوبية وهي لغة كانت تجديها: "جم ؛ جم"، قاصدة أن يصير الماء حسياً أي (جماماً). وما يؤكد ما ذهبت اليه هنا ما جاء في تفسير كلمة (حسي) التي جاءت في قول إبن هشام: (فجعلته حسياً)؛ فالتفسير الذي ورد في سيرة إبن هشام يقول:- "الحسي الحفيرة الصغيرة، ويقال الحسي ما يغور في الرمل فإذا بحث عنه ظهر" وهذا وصف (الجمام).
بكة والكعبة
بدءا نقول إن وجود كلمات نوبية في القرآن الكريم لا يناقض حقيقة أنه أنزل قرآناً عربياً ذلك لأن الكلمات النوبية التي وردت في القرآن الكريم والتي يقول عنها المفسرون بأنها كلمات حبشية كانت مستعملة ومعروفة عند العرب مما يعني أنها أصبحت نفسها كلمات عربية.
لم تقتصر لغة هاجر النوبية على زمزم فقط فجدتنا هجر النوبية هي التي أطلقت أسم (بكة) على الوادي الذي غير ذي زرع وإسم (الكعبة) على بيت الله الحرام.
يقول الله تعالى في محكم تنزيله: {إنّ أوّل َ َبيتٍ وُضِعَ لِلنـَاسِِ لـَلـَذِي بـِبَكـَةَ مُبَارَكاً وهٌدَى لِلعَالَمِينَ} الآية (96) من سورة آل عمران.
الأصل النوبي لإسم (بكة) المكرمة هو (با : كا) ويتكون من كلمتين نوبيتين هما (با) و (كا)؛ كلمة (با) تعني (وادي)، وكلمة (كا) تعني (بيت)؛ والأسم (با : كا) يعني (وادي البيت).
وأصل أسم (الكعبة) المشرفة هو (كا : با) والإسم يتكون من نفس الكلمتين النوبيتين (كا) و (با)؛ والأسم (كا: با) يعني (بيت الوادي).
ولا بد أن نلاحظ هنا التطابق المنطقي لإسمي (بكة) - (وادي البيت) و(الكعبة) - (بيت الوادي).
و يقتصر الأمر عند هذا الحد ففي القرآن الكريم كلمات نوبية عديدة؛ ولا يتعارض هذا مع القول بأن الله قد أنزل القرآن عربياً بل يدعم قولنا بأن العرب قد أخذوا من اللغة النوبية التي كانت تتحدث بها جدتنا هاجر وإبنها إسماعيل بعض مفردات أصبحت جزءاً من لغتهم.    
قبل فترة جاء  إلى دنقلا طالب علم سعودي يحضر للدكتوراه في تفسير القرآن الكريم؛ فقال أنه سافر إلى الحبشة يبحث عن معنى كلمة  (مشكاة) التي جاءت في قوله تعالى : {كمشكاة فيها مصباح...} إلى آخرالآية الكريمة؛ وذلك لأن المفسرين ذكروا أن (مشكاة) كلمة حبشية؛ وفي الحبشة قيل له أذهب للسودان؛ فلما جاء إلى الخرطوم قيل له إذهب إلى دنقلا. وفي دنقلا إلتقى براوي القصة والذي فسر له معنى مشكاة.
 (مشكاة) كلمة نوبية مكونة من مقطعين هما (مشا : كا)؛ كلمة (مشا) تعني (الشمس)، وكلمة (كا) تعني (بيت)؛ والأسم (مشا : كا) يعني (بيت الشمس)؛ وهي كوة صغيرة غالباً ما تكون في شكل مثلث تفتح في الحائط الشرقي للغرفة الرئيسية في البيت النوبي فيدخل منها ضوء الشمس نهاراً لذا سميت (مشا : كا)؛ وفي الليل يوضع فيها مصباح ليضيء الغرفة وفناء الدار في نفس الوقت... هل هناك كلمة أخرى في أية لغة أخرى يمكن إحلالها محل كلمة (مشكاة) معناً ومضموناً؟.
فسبحان الله الذي أنزل في القرن السابع الميلادي على نبيه الأمي قرآناً فيه كلمات الواحدة منها تجعل علماء القرن الواحد والعشرين يشدون عصا الترحال ضاربين في الأرض باحثين عن معناها.


الجزء الرابع
* النوبا امة متفردة
الكرم والتكافل الإجتماعي -  العفو عند المقدرة -  نجـدة المستجير -  إحترام المـرأة -  الشجاعة والعبقرية العسكرية النوبية.
* النوبا امة رائدة
المساواة بين المرأة والرجل -  حقـوق الإنسان -  الرفـق بالحيوان -  حمـاية البيئة -  الصناعـة -  الأسماء والعلامات التجارية -  الـزراعـة -  وسائل الري -  البيت النوبي -  اللغة النوبية أم اللغات – الفنون الجميلة والتطبيقية - الموسيقى.


النوبا امة متفردة
النوبا، في مصر والسودان، امة متفردة يتحلى بقيم ومثل نبيلة وسامية لذا كانت حضارتهم حضارة متفردة.
     فقد إشتهر النوبا بالكرم...
     وإشتهروا بالعفو عند المقدرة...
     وإشتهروا بإغاثة المستجير...
     وإشتهروا بإحترام المرأة...
     وإشتهروا بالشجاعة...
الكرم والتكافل الإجتماعي
تحدث المؤرخ الإغريقي هيردوتس عن التكافل الاجتماعي عند النوبا ووصف (مائدة الشمس) التي اشتهرت بها مـروي فقـال إن أغنياء مروي كانوا ينصبون في مرج خارج المدينة مائدة عظيمة يملأونها ليلاً بما لذ وطاب من أطايب الطعام  فيؤمها نهاراً كل من يشاء ليصيب منها ما يشاء.    عن موائد مروي هذه يقول ويليام آدمز في كتابه أن الشاعر الإغريقي هوميروس قال: "إن أسمى المقيمون بالأولمب اليهم يرتحلون ويشاركون في ولائمهم".
أنتقلت هذه العادة النوبية إلى مسيد القرية (المسجد) ففي المسيد يجتمع رجال القرية فيؤدون صلاتهم في جماعة ويتناولون طعامهم في جماعة. وقد دأب النوبيون علي بناء مسيدهم في طرف القرية القريب من الطريق العام حتى يتمكن الذين بالمسيد من رؤية عابري السبيل فيدعونهم لمشاركتهم طعامهم. كما أن عابري السبيل يعلمون إن مسيد القرية هو فندقها المجاني الإقامة والأكل.
هناك ظاهرة أخرى تتميز بها القرى النوبية وهي سبل مياه الشرب، إذ لا يكاد يخلو بيت نوبي وخاصة البيوت الواقعة على الطريق العام من سبيل لمياه الشرب أمامه، والمرأة النوبية تعتني عناية فائقة بتنظيف أزيار سبيل بيتها وملئها بالماء.
أفراد المجتمع النوبي يعين بعضهم بعضاً في السراء والضراء فان أراد احدهم بناء بيت أو سقفه ساعده الآخرون بمده بالمواد ومشاركته في العمل، وإذا أراد احد زراعة أو حصاد حقله فزع إليه الجميع وساعدوه؛ وإذا تزوج أحدهم بادر الجميع لإعانته، فيدفع الرجال مبالغ مالية للعريس أو والده تسمى النقوط أو الواجب، وسموها واجباً لان العرف اوجـب عليهم دفعها. أقرباء العريس قد يهدون له خروفاً أو عجلاً مساهمة منهم في تكاليف الزواج. وتقدم كل أمــرأة مـن نساء القرية لام العريس ما يعرف بالحق، بضم الحاء، ويتكون الحق من عمرة، بضم العين، (وعاء مصنوع من سعف النخيل) بها كمية من القمح فيه حق به روائح عطرية جافة كالصندل والمحلب وكذلك قزازة مليئة بزيت الطعام؛ كذلك تقدم نساء القرية لأم العروسة دجاجة ومعها عمرة بها قمح.
إن مات شخص يقوم أهل القرية بأخذ الأكل لبيت البكاء لإطعام أصحاب المأتم والمعزين القادمين من القرى الأخرى لتقديم واجب العزاء، بالإضافة لذلك يساهم أهل القرية والمعزين بتغطية نفقات المأتم وذلك بعمل كشف يدفع فيه كل شخص ما يستطيع من مال.
العفو عند المقدرة
كان النوبا إذا تمكنوا من أعدائهم عفوا عنهم؛ وكان بعانخي يوصي جنوده قبل كل معركة: "إذا سلم لكم أحد الرؤساء فلا تقتلوه لأن ذلك أمر مذموم". والملاحظ هنا أن النهي عن قتل الأسرى ليس مجرد أمر ملكي يجب تنفيذه إنما لأنه "أمر مذموم" في العرف النوبي والملك هنا يذكر جنوده بذلك ليس إلا.
جاء في حجر نبته أن الملك النبتي بعانخي عندما وصل بجيشه إلى   مدينة منف المصرية خاطب أهلها: "لا تقفلوا أبوابكم دوني ولا تحاربوني فأنني سأدخل مدينتكم وأخرج منها ولا أسئ إلى أحد".
وجاء أيضاً في حجر نبته عن حروب بعانخي في مصر: "كلما مر بمدينة وقد أقفلت أبوابها يدعوها للتسليم فتسلم فيدخلها ولا يقتل من أهلها أحداً".
نجـدة المستجير
في عـهد الملك شباكـو (شيب:با:كو)(2) بلغـت آشــور أوج قــوتها، وزحـف جيشها بقـيادة الملك سنحريب للاستيلاء على دويلات فلسطين الصغيرة؛ فأستنجد هـوشع ملك إسرائيل وهيوبيد ملك السامره وحانون ملك غـزة بالملك شباكـو، المعروف في التوراة بإسم سوا، فأرسل إبنه ترهاقا (تا:آر:كا)(3) لنجدتهم؛ وقد إستطاع ترهاقا تحرير سوريا وفلسطين ولبنان من الأشوريين.
إحترام المـرأة
لم تحظ المرأة في ظل كل المجتمعات وكل النشريعات الوضعية في العالم القديم والعالم الحديث بما حظيت به في المجتمع النوبي. لقد أشتهر النوبا منذ القدم بإحترامهم للمرأة؛ وقد ذكر هذا المؤرخ ديودورس إذ قال إن النوبا يحترمون المرأة وخاصة المرأة المسنة غاية الاحترام، فإذا وقفت امرأة مسنة بين أناس يتقاتلون فإنهم يلقون بسلاحهم إحتراماً لها. وكلمة الأم عند آنوبا لها طعم عذب في اللسان ووقع عذب على السمع؛ فالأم هي (أمي) وهي (يو) وهي (يوما) وهي (يوا) وهي (يووسا).
والإنسان النوبي يرضع القيم والمثل الفاضلة مع لبن أمه؛ وأي أم هي الأم النوبية؟.
يقول المؤرخ شيني أن بعض المؤرخين يطلقون على المجتمع النوبي (مملكة الأم) وذلك لتقدير المجتمع النوبي وإحترامه للمرأة. إن احترام النوبيين للمرأة لم يفرض بقوة القانون إنما هو موروث حضاري نوبي.
إن لقب كنداكه (قندي:آق)(4) ووظيفتها يدل على مكانة المرأة في المجتمع النوبي؛ فهي تختار من نساء الأسرة المالكة، قد تكون أم الملك أو أخته أو احدى قريباته، لتكون الوصية على العرش والمؤتمنة على موروثات الأسرة المالكة والمسئولة عن نقلها من ملك لآخـر والمحافظة على التقاليد والأعراف النوبية. وكان من حقها أن تنتقد الملك وتوجهه إن حاد عن تلك الأعراف وكانت نصائحها مسموعة وكلماتها مطاعة عند الملوك. لقد توارثت الجدات النوبيات دور الكنداكه، فالجدة النوبية هي راوية التاريخ والحكاوي التي تحمل في مضامينها الحكمة والعظة والدعوة لمكارم الأخلاق.
يقول إبن بطلان (1050 م) :- "النوبيات من أحسن الحواضن لرقة عواطفهن نحو أطفالهن".
ويقول الإدريسي في كتابه (نزهة المشتاق في إختراق الآفاق):- "النوبيات بارعات الحسن".
الشجاعة والعبقرية العسكرية النوبية
أتصف النوبيون بالشجاعة ولقد أدهشت شجاعتهم العالم.
قال نعوم شقير، متجنياً، عن شجاعة النوبيين أنها شجاعة همجية، ولا يقال عن الشجاعة أنها همجية إنما يقال عنها أنها فائقة.
وقال عنهم هوميروس إنهم أقوى أمة.
كان النوبيون يدربون أولادهم في سـن مبكرة عـلى فنون القـتال، وعـلى رمي النبال. فكانوا يحددون لهم هدفاً ويمنعون عنهم الطعام حتى يصيبوا ذلك الهدف، لذا برع النوبيون في القتال بالنبال حتى كناهم العرب برماة الحدق.
يقول البلاذري في كتابه (فتوح البلدان) عن مهارة النوبا في القتال بالنبال: "كانوا يكثرون من الرمي بالنبل فما يكاد يرى من نبلهم في الأرض من شيء". يقصـــد أن النبال لم تكن تسقـط على الأرض لأنها كانت تصيب أهدافها.
ذكر العرب العديد من الحكايات التي تظهر شجاعة الإنسان النوبي من ذلك ما رواه البلاذري في كــتابه عـلى لســان أحــد شيوخ حمير والذي قال: "شهدت النوبا مرتين في ولاية عمر بن الخطاب فلم أر قوماً أشد منهم بأساً".
النوبا لم يكونوا يهابون مواجهة عدوهم لذا فهم لا يعرفون الغدر. قـال مـلك نبته الملك بعانخي العظيم يوصي جنده قبل المعركة: "لا تهاجموه ليلاً هجوم المخادعين بل هاجموه متى رأيتم أنه أعـد جيوشه وخيوله وسار إلى قتالكم".
هناك خطة عسكرية طبقها النوبا قبل آلاف السنين وقد نسبت هذه الخطة إلى قادة عسكريين من العصور الحديثة؛ هذه الخطة هي إخلاء الأرض أمام العدو الغازي. كان ملوك النوبا أن دخل جيش العدو أرض النوبا يأمرون الناس بأخذ كل ما يملكون من حيوانات ومحاصيل وثمار والزحف جنوباً الى عمق الأراضي النوبية حتى إذا دخل الجيش الغازي أرض النوبا وجدها قاعاً صفصفاً فإن تراجع سلم وإن تقدم، كجيش قمبيز، هلك.
يقول المؤرخ الإغريقي هيرودوتس أن قمبيز عندما غزا مصر عــــام525 ق . م فـكر في غـزو النوبا فأرسل جواسيسه مع هدايا إلى ملك مروي. قابل جواسيس قمبيز ملك مروي وأخبروه بأنهم رسل صداقة من قمبيز ثم قدموا له الهدايا. لم يفت عن فطنة الملك المروي سبب قدومهم فتهكم على هدايا قمبيز؛ وأخذ قوساً ضخماُ ووتره ثم حله ودفع به لجواسيس قمبيز وقال لهم: "عـودوا إلى ملككم وقـولـوا له أن ملك مـروي ينصحه بأن لا يأتي لحربنا إلا بعد أن يصبح  جنوده قادرين على وتر هذا القوس، ولتكن جيوشه أكثر عدداً من جيوشنا، وقولوا له ليشكرالآلهة لأنها لم تلهم النوبا الـرغبة في فتح بلاد الغير وضمها لبلادهم". غضب قمبيز من رد الملك فزحف نحو مروي. عندما دخل قمبيز بجيشه أرض النوبا أمر الملك بإخلاء الأرض أمام الغزاة فتراجع الناس جنوباً آخذين معهم كل ما يمكن أن يكون طعاماً للغزاة.
لم يحـدد المؤرخ هيرودوتس من كان ملك مروي حـينذاك، هـل هـو حـورسياتف (هير:أسي:دف)(5) أم الملك نستاسن (نسي : تاسن)(6). المؤرخ شيني يرجح أن يكون نستاسن هو الملك المروي الذي عاصر قمبيز ذلك لأنه ذكر في مخطوطته عن حرب خاضها ضد دخـلاء جاءوا من الشمال بأسطول نهري وسماهم (Kmbswdn) وهو إسم نطقه قريب من نطق (قمبيز).
لم يجد جنود جيش قمبيز ما يأكلونه فلما جاعوا بدأوا في أكل حيوانات الحمل حتى قضوا عليها، ثم أكلوا الحشائش، ولما أستبد بهم الجوع صار يجتمع كل عشرة منهم ويجرون بينهم قرعة ومن وقعت عليه ذبحه رفاقـه وأكلوه. وعندما رأى قمبيز أن جيشه كاد أن يفنى  قاد فـلوله وعـاد إلى مصر؛ وأستغل المصريون ضعف جيش الفرس فطردوه من مصر.
هذا ما حدث لجيش قمبيز كما يفهم من ما رواه المؤرخون؛ غير أن المؤرخين قالوا أن الفرس ضلوا طريقهم في الصحراء فماتوا من الجوع. والسؤال هو، هل هلك الفرس جوعاً لأنهم ضلوا طريقهم في الصحراء؟، أم أنهم هلكوا جوعاً لأن النوبا قد أخلوا أمامهم الأرض من كل أسباب الحياة؟ وقبل أن نجيب على هذا السؤال يجب أن نسأل، هل يموت الإنسان في الصحراء من الجوع أم من العطش؟. يضاف لهذا ما جاء بمخطوطة الملك نستاسـن من أن هؤلاء الدخلاء الذين سماهم (Kmbswdn) جاءوا من الشمال بأسطول نهري، وهذا يؤكد فرضية أن  الفرس ما ماتوا جوعاً لأنهم تاهوا في الصحراء إنما لكونهم لم يجدوا ما يأكلونه لأن النوبا أخلوا الأرض أمامهم من أي طعام. أمر آخر يدحض  الإدعاء أن جيش قمبيز ضل طريقه في الصحراء وهو أن  قمبيز قبل قيامه بحملته على النوبا كان قد أرسل  جواسيسه الى مروي وقد عاد اليه هؤلاء الجواسيس بأخبارها مما يدل على معرفتهم بأسلم الطرق الى مروي، فكيف يضل قمبيز في الصحراء وهؤلاء الأدلاء برفقته؟.
أخلاء الأرض أمام الجيوش الغازية خطة عسكرية طبقها كثير من ملوك النوبا. ففي عام 1289م غزا قلاوون المملوكي النوبا فأمر ملك دنقلا الملك شمامون الناس بإخلاء الأرض أمام الغزاة فتم إخلاؤها. قام الغزاة بقتل العجزة وكبار السن من الرجال والنساء الذين بقوا في قراهم لعجزهم عن الحركة؛ وقاموا بإحراق النخيل والسواقي؛ وعندما وصلوا دنقلا لم يجدوا فيها سوى رجل عجوز وزوجته؛ أخبرهم الرجل أن الملك ومن معه تراجعوا إلى جزيرة مقرات. واصل الغزاة زحفهم الى مقرات فلما وصلوها وجدوا أن الملك قد أنسحب منها جنوباُ.
كان الملك يرمي من وراء تراجعه ذلك الى جر الغزاة بعيداً عن مراكز تموينهم التي كانت مجموعة من المراكب المحملة بالمؤن، لينقض عليهم بعد ذلك في الزمان والمكان المناسبين. لم يتمكن الغزاة من التقدم بالمراكب أكثر من ذلك فقفلوا راجعين الى مصر.

النوبا أمة رائدة
المساواة بين المرأة والرجل -  حقـوق الإنسان -  الرفـق بالحيوان -  حمـاية البيئة -  الصناعـة -  الأسماء والعلامات التجارية -  الـزراعـة -  وسائل الري
البيت النوبي -  اللغة النوبية أم اللغات – الفنون - الموسيقى
*************
     مع التسليم بأن الامة النوبية سبقت الشعوب الأخرى في الزراعة والصناعة والعمارة فإنه قد سبقهم في ميادين أخرى كثيرة.
    فالامة النوبية أول من ساوى بين المرأة والرجل...
   وأول من طبق مبدأ حقوق الإنسان....
   وأول من دعا للرفق بالحيوان...
   وأول من دعا لحماية البيئة...
   وأول من استعمل الأسماء والعلامات التجارية لمنتجاته الصناعية...
   وأول من أستعمل وسائل للري في الزراعة....
   وأول من سمى غرف بيته...
   وأول من طور حروف لغـته لتصبح أشكالاً مجردة ...
   وأول من طور فن النحت والتصميم الصناعي...
المساواة بين المرأة والرجل
المرأة النوبية صنو الرجل النوبي؛ لها ما له من حقوق وعليها ما عليه من واجبات؛ فهي شريكتة في إدارة الدوله وهي ساعده في الزراعة والرعي وهي رفيقته في القتال جنباً إلى جنب دفاعاً عن الأرض النوبية.
في العهد النبتي عين الملك شبكا (شيب:كا)(7) أخته أمنراتس (أمن:را: نسي)(8) أميرة على الوجه القبلي في مصر.
وفي العهد المروي حكمت 45 ملكة أرض النوبا.
وفي العهد المسيحي أسر قلاوون المملوكي حاكم مصر أم شمامون ملك دنقلا ومعها بعض نساء الأسرة المالكة رهائن عنده؛ وعندما سعى حاكم مصر المملوكي لعقد صلح مع الملك شمامون طلب الملك من المملوكي أن يطلق سراح أمه وبقية النساء لكي يقمن بتوجيهه في عملية الصلح لأنه كما قال " لا يدير ملوك النوبا سوى النساء".
فهل حظيت المرأة في ظل كل التشريعات الوضعية في العالم قديمه وحديثه بمكانة تداني مكانة المرأة النوبية في المجتمع النوبي؟.
وكلمة الأم عند النوبيين لها طعم عذب في اللسان ووقع حنون على السمع؛ فالأم هي (أمي) وهي (يو) وهي (يوما) وهي (يووسا).
والإنسان النوبي يرضع القيم والمثل الفاضلة مع لبن أمه؛ وأي أم هي الأم النوبية.  
حقـوق الإنسان
غزا ملك نبته الملك كاشتا (كشي:تا)(9) مصر واستولى على طيبه وصعيد مصر وأجبر الملك الليبي اسكرون للتقهقر إلى دلتا مصر.
حكم النوبا مصر في الفترة (750 – 656 ق . م) كفراعنة الأسرة الخامسة والعشرين. مات الملك كاشتا عام750 ق. م، وهو نفس العام الذي تم فيه تأسيس مدينة روما، وخلفه أبناؤه ومنهم الملك شباكو والذي يعـرف بلقب نفركارع (نفر:كا:را)(10)، أحد ملوك نبته العظام الذين حكموا مصر وقد سعى للنهوض وسن القوانين العادلة التي تنظم حياة الناس وألغى الحكم بالإعدام واستبدل به الأشغال الشاقة، وتأتي عظمة هذا القانون من كونه سن ليطبق في دولة مستعمرة وعلى شعب تحت الاحتلال. كما منع الملك بعانخي عدم قتل أسرى الحرب.
الرفـق بالحيوان
الدارس للتأريخ لا بد أن يلاحـظ أن حـروب الملك بعانخي (بو : آنجي) في مصر مرتبطة بحبه وإهتمامه بالخيول، ففي لوح بعانخي (حجر نبته) صورة للنمروذ ومن خلفه صورة لجواد والملك بعانخي يوبخه على سوء معاملته للخيول:" إن إجاعة خيولي هو أكبر ذنب جنيته أيها النمروذ ". هذا النص يحمل مضموناً خفياً في غاية الروعة، فالملك لم يغضب من تمرد النمروذ عليه مثل غضبه عليه لأنه أجاع الخيل؛ وقد يكون هذا أول نص في التاريخ يتحدث عن الرفق بالحيوان.
وقد تم العثور في الكرو إلى جانب قبور ملوك نبته العظام على 24 مقبرة تضم عظام خيولهم المدللة تعـود 4 منها للملك بعانخي و8 منها للملك شباكو و8 منها للملك (شبتكـو) (شيب:تا:كو)(11) و4 منها للملك (تاتون آمون) (تا:تود:أمن)(12)؛ وقد عــثر مع تلك الخــيول على زينتها من القلائد الذهبية التي توجد 8 منها بمتحف بوسطن بامريكا ويوجد بعضها بمتحف الخرطوم. وقد عثر في أهرامات نوري على حلية تعود لجواد الملك (أسبلتا) (أسي:بل:تا)(13).
وقد دلت الآثار أن حب الحيوانات والرفق بها لم تنحصر في العصر النبتي فقط إنما هي عادة متجذرة عند النوبا، ففي عصر كرمه، كما في العصر الحجري كان النوبا يدفنون مع موتاهم حيواناتهم الأليفة.
هناك تمثال للملك نتيكماني (نتي:كا:أمن)(14) يظهر الملك وقد إلتصق به حيوان الأيل، وهذا قد يعني أن هذا الحيوان البري في حماية الملك.
الإلـَه أرنسنوفس الذي يرمز له بإنسان يمسك بإحدى يديه غزال ويمسك باليد الأخرى باقة ورد يقول عنه المؤرخون أنه إلـَه الصيد ولا يبدو أن ذلك دقيقاً لأنه لو كان كذلك لأمسك بيده سلاحاُ للصيد بدل باقة الورد، وبسبب إمساكه بباقة ورد فالمرجح أنهم كانوا ينظرون اليه كإلـَه يحمي الحياة البرية.
حمـاية البيئة
ملك دنقلا عبد الله برشنبو ملك متميز في التأريخ الإنساني؛ فهو أول ملك مسلم، وهو أول ملك نوبي مسلم، وهو فوق ذلك أول ملك في التأريخ  حكم مرة كملك مسيحي ثم حكم مرة ثانية كملك مسلم؛ ويبدو أن اللقب الملكي لهذا الملك يضيف له ميزة أخرى، فالأصل النوبي للقبه قد يكون (بر : شيب : بو)، كلمة ( بر) تعني (أخشاب) وكلمة (شيب) تعني (ينمو) وكلمة (بو) تعني (يبقى) أو (يستمر)، ومعنى اللقب هو (أبقى الأشجار نامية)؛ أو قد يكون أصـل لقبه هـو  (بر : شا : بو)؛ كلمة (شا) تعني (أشجار)، واللقب (بر : شا : بو) يعني (لتبقى أشجار الأخشاب)؛ والمعنى العام هو عدم قطع أخشاب الأشجار، فإن كان هذا هو المقصود من اللقب يكون هذا الملك هو أول من دعا للحفاظ على البيئة.
هناك تمثال للملك نتيكماني يظهر الملك وقد إلتصق به حيوان الأيل، وهذا قد يعني أن هذا الحيوان البري في حماية الملك.
الإلـَه أرنسنوفس الذي يرمز له بإنسان يمسك بإحدى يديه غزال ويمسك باليد الأخرى باقة ورد يقول عنه المؤرخون أنه إلـَه الصيد ولا يبدو أن ذلك دقيقاً لأنه لو كان كذلك لأمسك بيده سلاحاُ للصيد بدل باقة الورد، وبسبب إمساكه بباقة ورد فالمرجح أنهم كانوا ينظرون اليه كإلـَه يحمي الحياة البرية.
الصناعـة
أزدهرت الصناعة في النوبا في عصر مروي، وقد قال بعض المؤرخين أنه كان يوجد في مروي عشرات الآلاف من الحرفيين والعمال الفنيين، وأن مصانعها كانت تصنع كل شيء من مراويد الكحل لـنسائها المنعمات الى أرقى أنواع البلور.
صناعة الحديد والمعادن
أزدهرت صناعة الحديد في مروي حتى غدت المدينة الصناعية الأولى في  العالم   مما حدى ببعض المؤرخين لأن يطلقوا عليها لقب (برمنجهام أفريقيا). ويعود السبب في إزدهار الصناعة في مروي وجود خـام الحديد بكميات كبيرة فيها إضافة لوجود الغابات التي أستعملت أخشابها في أفران صهر الحديد.
الغزل والنسيج
عرف النوبا صناعة الغزل والنسيج منذ القدم وقد تم أكتشاف الكثير من المغازل والمناسج في الحفريات التي تمت في مناطق عديدة مما يدل على أن النوبا قد عرفوا الغـزل والنسيج.
أزدهرت صناعة الغزل والنسيج في العصر المروي بسبب التوسع في زراعة القطن والكتان؛ وتظهر الأزياء التي يرتديها الملـوك والملكات في التماثيل  وأيضـا في الرسومات الجدارية المروية المستوى الرفيع الذي وصلت اليه صناعة الغزل والنسيج في مروي.   
الحلي والجواهـر
عرف النوبا صناعة الحلي منذ العصور الحجرية حين كانوا يصنعونها من عظام الأسماك ومن الأصداف.
في العصر المروي تطورت صناعة الحلي والجواهر المصنوعة من الذهب والفضة والزجاج، وكانت عبارة عن أسورة وعقـود وحـلق وخواتم دقـيقة الصـنع جميلة التصميم.
إن الكميات الهائلة من الحلي والمجوهرات التي وجدت في العديد من الحفريات تدل على مدى الرفاهية التي عاشها المجتمع المروي، كما أن دقة وجودة صناعة تلك المجوهرات تدل على مقدار مهارة العامل النوبي.
وجدت في مقبرة لملكة مروية جثتان أحداهما للملكة والثانية لوصيفتها التي كانت تضم الى صدرها حقيبة من الجلد مليئة بالجواهر والحلي الخاصة بالملكة.
الفخار والخزف
يتميز الفخار النوبي والذي يعتبر من أرقى أنواع الفخار الذي عرفه العالم بروعة زخرفتة وجمال ألوانه.
ينقسم الفخار النوبي حسب طريقة صنعه الى نوعين؛ النوع الأول هو الفخار الذي كان يصنع بالأيدي، ويشمل أزيار المياه  وقواديس السواقي وآنية الطبخ من طواجن ودوك، هذا النوع بقي كما كان منذ العـصور الأولى للحضارة النوبية؛ أما النوع الثاني وهو الذي كان يصنع بالعجل فقد شهد تطوراً هائلاً خلال الحقب التاريخية المختلفة.
أما الخزف النوبي من أطباق وأكواب وقوارير وفازات فقد وقف علماء الآثار حيارى أمام دقتها وجودتها وجمال ألوانها لا يعرفون كيف وصلت صناعة الخزف النوبي الى هذا المستوى المتقدم في ذلك الزمن البعيد. 

صناعة الزجاج
وجدت في حفريات المقابر والإهرامات النوبية كميات هائلة من الحلى وأدوات الزينة كالخرز وقوارير العطور التي صنعت من أنقى أنواع البلور. ذكر المؤرخ الإغريقي هيرودوتس أن المرويين كانوا يضعون موتاهم في أسطوانات مجوفة من البلور.
صناعة الجلود
عرف النوبا صناعة الجلود وكانوا يصنعـون منها الأحـذية والصنادل والحقـائب وزينة الخيول والسروج والأحـزمة وجــرابات النبال وقــرب المياه وسعـون خـض اللبن لصناعة السمن. كما أستعمل النوبا الجلود في نسج العناقريب وصناعة السواقي وأبواب البيوت.
الأسماء والعلامات التجارية
كانت مصانع مروي تنتج الأسلحة والأدوات والمعدات الزراعــية وأدوات الزينة والأواني والأدوات المصنوعة من البرونز والحديد. وكان لـكل مصنع إسماً وعلامة تجارية(Trade Mark)  وقد وجدت في الحفريات التي تمت أدوات تحمل أسم وعلامة المصنع الذي صنعها. يقول المـؤرخ ب. ج. شيني في كـتابه  (مروي، حضارة سودانية):-  "وجد في هـرم الملك تكدماني ( تكي:داموني)(15) مصباح فـريد مصنوع من البرونز مثبت في أعلاه  قضيب من الحـديد له خـطاف ليعـلق به. وللمصباح حاجـز جـميل من الحـديد  لتحمي شعـلـته مـن الإنطفاء بالرياح. وتوجد بالمصباح كتابة باللغة المروية تقرأ هـكذ (ابريلخليشي)؛ (Abrilkhelishe)؛ وقـد يكـون هذا إسم الصـانع، ويوجد في مقدمة المصباح تحت  فتحة التعبئة رسم لعلامة المصنع.
من أجمل القطع الفنية التي وجدت في حفريات مروي كأس مزان برسم لفيلين يمسكان بخرطوميهما عدداً من الحلقات وقد رسم على رأس فيل منهما العلامة التجارية للمصنع الذي صنع الكأس.
الـزراعـة
منذ عصور ما قبل التاريخ كانت الزراعة وتربية الحـيوانات وما تزال حـتى الآن هي عـصب الحياة للامة النوبي. وتبين لوحة تزين أناء من البرونز وجد في كرانوق النشاط اليومي في مزرعة مروية. اللوحـة لأمرأة تجـلس أمام منزلها وبجوارها وقفت أمرأتان وأمامها يقـف رجل وهو يسكب اللبن من إناء خشبي كبير في مجموعة من الآنية الصغيرة موضوعة على الأرض أمام المرأة، خلف الرجل تظهر مجـموعة مـن الأبقار، ويتدلى من عنق إحداها جرس صغير، العديد من هذه الأجراس وجــد في الحـفريات مما يبين أن النوبيين  كــانوا يربطون جرساً في عنق أحدى الأبقار لتقود القطيع كما هو الحال اليوم.
أهتم  النوبا بالإضافة للماشية بتربية حيونات أخرى مثل الماعز والضأن والخــيول التي كانت تستخدم للركوب ولجر العربات؛ وكان ملوك نبته، وكذلك ملوك مروي، يدفنون معهم خيولهم وإن لم تكن الخيول عند ملوك مروي تلقى نفس القدر من الإهتمام الذي لقيته من ملوك نبته.
كذلك كان المرويون يربون  الأفيال التي كانوا يستخدمونها في الحروب وفي الإحتفالات الدينية.   
المحاصـيل الرئيسية عـند مزارعي النوبا كانت عديدة منها القمح والدخن والذرة والقـطن والكتان.
أعتمد النوبا في رى مزارعهم على الأمطار ومياه النيل التي كانوا يرفعونها الى أراضيهم بواسطة الشواديف والسواقي.
وسائل الري
الشادوف
الشادوف آلة ري بسيطة تستخدم لرفع الماء من النيل لسقي مساحة صغيرة من الأرض. يتكون الشادوف من أربعة أجزاء رئيسية. عود غليظ من خشب السنط  ذو شعبة يغرس عمودياً في أقرب نقطة من النيل وعود آخر أقل سماكة يثبت أققياً بين شعبتي العمود الأول على أن يكون الجزء القريب من النيل أضعاف الجزء الآخر وبطول المسافة من الجرف إلى سطح الماء. يربط في نهاية طرف العود الأفقي البعيد عن النيل ثقل عبارة عن كتلة من الصخر أو كتلة من الطين المجفف. يربط الوعاء الذي يراد رفع المياه من النيل به في الطرف الآخر من العود الأفقي بواسطة حبل طوله طول المسافة بين مياه النيل والأرض التي يراد سقيها. والغالب أن يكون الوعاء من الجلد.
كيف يعمل الشادوف
يعمل الشادوف بقانون الرافعة.
(1) عندما يريد المزارع رفع الماء من النيل يجذب الحبل ويدلي بالدلو داخل الماء.
(2) بعد إمتلاء الدلو يرخي المزارع قبضته عن الحبل فتقوم الكتلة المثبتة في الطرف الآخر برفع الإناء حسب قانون الرافعة من دون أن يبذل المزارع أي جهد.
الساقية
يرجع البعض تاريخ صنع السواقي الي إلفي سنة قبل الميلاد؛ وقد وجدت في الحفريات التي تمت بالقرب من النيل بطول أرض النوبا الكثير من قواديس السواقي ذات النتوء في أسفلها.
لقد إخترع كل شعب من شعوب العالم آلة ري خاصة به تناسب طبيعة أرضه ومصدر مياهه، الأوربيون إخترعوا الطواحين الهوائية والسوريون إخترعوا النواعير والمصريون إخترعوا الطنابير أما النوبا فقد إخترعوا الساقية التي تعتبر من أهم اختراعات الإنسان ليس فقط لكونها آلة للري إنما لكونها البدايات الأولى لصناعة تروس تغيير إتجاه الحركة؛ كذلك وفي الساقية طفرة حضارية أخرى هي البدايات الأولى في صناعة البلي فقد عرف النوبا أن (سكن الدوكة) عبارة عن كربون وعرفوا أن ذرات الكربون عبارة عن أشكال كروية (بلي) لذا خلطوه مع الشحم ودهنوا به (المشق) و(التوريق) و(السرنديقات) حتى لا يسبب إحتكاك المشق مع(الكديس والديو) والتوريق مع (الكالوق) والسرنديقات مع بعضها البعض أي سخانة تشعل النار في خشب الساقية؛ لهذا فلا غرابة إن وجد من يحاول نسب الساقية لغير نوبة السودان.
دور الساقية في الحضارة النوبية
إن قلنا أن أول دولة قامت على وجه الأرض هي مملكة كرمه وإن من ملوكها أول الفراعين الذين حكموا مصر وفلسطين، كما يقول عالم الآثار شارلي بونيه، فلا بد أن نسأل عن أسباب قيام أولى حضارات الدنيا على الأرض النوبية.
من أهم شروط قيام حضارة ما هو إستقرار أصحاب تلك الحضارة ومن أهم اسباب الإستقرار هو توفر مقومات الحياة وأهم مقومات الحياة هو توفر الطعام وسهولة الحصول عليه ولا يتأتى ذلك إلا بوجود مجتمع زراعي.
إن حياة الصيد والإلتقاط لا توفر إستقرار المجتمعات إنما تستوجب الإنتقال من منطقة نضبت فيها الثمار وإنعدم فيها الصيد الى أخرى لا تزال بصيدها وثمارها. لذا فإن إنتقال المجتمع النوبي من العصور الحجرية الى عصر الإستقرار وبناء أول حضارة إنسانية تأتى لهم عندما كونوا مجتمعات زراعية، وكانت أول تلك المجتمعات مجتمع كرمه.
لقد إزدهرت الزراعة في كرمه إزدهاراً غير مسبوق مما جعل المؤرخين يطلقون عليها لقب (جنة النيل). وقد ساعد على الإزدهار الزراعي في كرمه وقوعها في حوض فيضي عظيم.
تطور الحياة وإزدياد عدد السكان يضاف له عدم فيضان النيل على السهول الفيضية كل عام دفعت المجتمع النوبي للتفكير في وسيلة يعالجون بها النقـص في المحصــــولات في الأعـوام التي لا يفيض فيها النيل؛ وربما كانت أحد الحلول التي توصل اليها النوبا هي بناء الدفوفة كمستودعات لتخزين الحبوب للسنين العجاف التي رأى مثلها فرعون مصر في منامه.
إن من يعتقد أن تقديم صبية عذراء قرباناً للنيل يجعله يفيض لا يمكن أن يفكر في آلة ترفع مياه النيل الى أرضه؛ ولأن النوبا لم يفكروا في تقديم عذراء من بناتهم الى النيل لكي يفيض كان عليهم التفكير في آلة ترفع مياه النيل لري أراضيهم فاض النيل أم لم يفض. وهكذا أخترع النوبا الشادوف ثم من بعده إخترعوا الساقية.
البيت النوبي
منذ القدم والإنسان النوبي يبني بيته وفق وحدة هندسية هي غرفة خارجية داخلها غرفة أخرى اصغر منها، وتتكرر هذه الوحدة في البيت حسب عدد سكانه.
وجدت في جزيرة جمينارتي من العصر المروي خريطة لمنزل كبير تكررت فيها الوحدة الهندسية النوبية بصورة معقدة وهذا يدل على أن المنزل كان لأسرة كبيرة العدد. المنزل يبلغ إرتفاعه ست أقدام أي حوالي المترين وهو مبني بالطوب اللبن. ويتكون المنزل من وحدات سكنية كل وحدة عبارة عن غرفتين؛ غرفة رئيسية  كبيرة داخلهاغرفة صغيرة كانت تستعمل كمخزن؛. أما الغرفة الرئيسية فيوجد بها آنية الطبخ وموقد النار وكانت تستخدم كغرفة جلوس ونوم.
كانت المساكن حتى العصر المروي عبارة عن غرفتين من الطوب اللبن أو (الجالوص) أو من القش. وكان البعض يضع فوق بيته بيضة نعام أما لأنها تجلب الحظ السعيد أو لأنها رمز للخصوبة؛ وما تزال هذه العادة متفشية في شرق  وغرب أفريقيا. وكانت المنازل مؤثثة بالعناقريب المنسوجة بحبال الحلفاء أو بشرائح من الجلد.
خريطة نموذجية للبيت النوبي
الجناح الغربي يتكون من ثلاثة غرف؛ غرفة رئيسية في الوسط تسمى (الاسموق) وأصل الإسم (أسي:موق)(16) وتفتح شرقاً على فناء الدار. والاسموق أهم غرف البيت ففيها نجد أزيار المياه كما تستعمل كغرفة جلوس وغرفة طعام وغرفة نوم لنساء البيت. تفتح على الاسموق من جهة الشمال غرفه صغيرة تسمى(آرنكا) أي (آرن: كا)(17) وهذه الغرفة تستعملها ربة الدار كمخزن تحفظ فيها الأواني والملابس وأدوات الزينة. وتفتح على الاسموق من جهة الجنوب غرفة أخرى هي (الدونكا) أي (ديو:كا)(18). أما الجناح الشمالي من البيت فيتكون من غرفتين غرفة رئيسية لصق غرفة (آرن: كا) وتفتح جنوباً على فناء المنزل ويستعملها رب الدار كمضيفة وداخلها وتفتح عليها من جهة الشرق غرفة اصغر يستعملها رب الدار كغرفة نوم ومخزن.
تبنى المنازل النوبية عادة بالطوب اللبن أو بالجالوص، أما الأسر الفقيرة فتبني بيوتها  بـ(السلتيق) او (القياد)(19) المصنوع من نبات الحلفاء وتعرف هـذه البيوت بالعشش. تتكون العشة من ثلاث غرف صغيرة، غرفة تفتح جنوباً وعلى جانبيها غرفتان، غرفة للنوم والأخرى للطبخ.
البوابة النوبية
البوابة الرئيسية للبيت النوبي تستحق أن نقف عندها بسبب ما تمثله كمفردة من مفردات الحضارة والثقافة النوبية فهي سجل تاريخي لحضارة النوبا وهي في نفس الوقت تجسيد لتطور هندسة المعمار النوبي.
تفتح  بوابة البيت النوبي الى الجـنوب وذلك لوقاية أهـل البيت من رياح الشتاء الباردة وسموم الصيف الحارة وكلاهما يهبان من الشمال. 
أبان العصر الوثني، عصر بناة الأهرام، كانت البوابة عبارة عن فتحة مستطيلة لها كتفان ضخمان مثل بوابات المعابد يزين قمتها شكل هرمي.
أبان العصر المسيحي أستبدل الشكل الهرمي الواحد بثلاث مثلثات هرمية ترمز إلى الثالوث المقدس عند المسيحيين، الآب والإبن والروح القدس، و كان يزين أعلا واجهة البوابة صليب عبارة عن قالبين متساويين من الصخرالرملي يوضع أحدهما أفقياً وأسفله وعند منتصفه يوضع الآخر رأسياً ليكونا معاً شكل الصليب.
بعد أن أعتنق النوبا الإسلام صاروا يبنون أعلى بواباتهم على شكل قبو كالحال في فن العمارة الإسلامي؛ وكانوا وحتى وقت قريب، يزينون بواباتهم بصليب  مــن الصخر أو من أطباق الصيني المزخرف والتي كانت ترتب في شكل صليب أياً كان عددها.
تعتبر البوابة النوبية صحيفة حائطية يسجل عليها أهم الإحداث التي تشغل بال الناس، فإن ظهر تمساح في المنطقة زينت البوابات برسوم للتمساح تظهر كيفية صيده وتصيده؛ وإذا ظهر طــراز جـديد من السيارات أو البصــــات زينت البوابات برسوم لها مع مقاطع من أغنيات قيلت فيها؛ كما تحكي رسوم البوابات عن طقوس الزواج والزراعة والحصاد؛ كما يسجل عليها المناسبات الدينية، فإذا سافر رب الدار إلى الحج زينت بوابة بيته برسوم للكعبة مع كلمات تهنيء الحاج بسلامة العودة وتتمنى قبول حجه.
الباب النوبي
كانت الأبواب النوبية تصنع من ألواح عريضة من خشب السنط مثبتة على عراضات بمسامير المراكب أو بسيور من جلود الأبقار. وتثبت العراضات على محور سميك من السنط حوالي 30 سم من جزئه الأعلى أسطواني الشكل أما الجزء الأسفل منه فينتهى في شكل نصف كروي حتى يسهل دورانه على قاعدة من الصخر الرملي له حفرة في وسطه ليدور فيه العقب دون ان يتزحزح من مكانه. يثبت أعلا جانبي البوابة لوح من السنط أو الفلق به فتحة في طرفه الأيمن ليدور فيه الطرف الاسطواني من عقب الباب. وقد يسنعاض عن اللوح بشعبة من السنط.
التهوية في البيت النوبي
يظن البعض أن السبب الوحيد لرفع سقف البيت النوبي عن جدران الغرف هو حماية السقف من حشرة الأرضة؛ غير أن رفع السقـف عن الجدار وجعل فراغ بينهما يسمه النوبا (ناشي) له أهمية في تزويد البيت بنظام تهوية فريد في نوعه، فمن أي جهة هب الهواء فإنه يدخل الغرفة من خلال الـ(ناشي)؛ وما أن يدخل الهواء الغرفة حتى ينقسم الى قسمين؛ قسم ينزل الى أسفل الغرفة ليحل محل هواء الغرفة الذي يرتفع لأعلى بسبب خفة كثافته بسبب تمدده بالحرارة؛ أما القسم الثاني فيواصل طريقه ليخرج من الـ(ناشي)؛ المقابل دافعاً الهواء الساخن إلى خارج الغرفة؛ وهكذا يتجدد هواء الغرفة بإستمرار.
اللغة المروية أم اللغات
لقد كتب النوبا تأريخهم بثلاث لغات مختلفة هي المحسـية والأندادي (الأشكر) والمروية التي لم تفك طلاسمها حتى الآن؛ وأستخدموا في كتاباتهم أبجديات أربع لغات مختلفة؛ إستخدموا أبجديات الهيروقلوفية النوبية  في العصر النبتي وبداية العصر المروي كما استخدمها فراعين مصر؛ وإستخدموا في العصر المروي أبجدية الهيروقلوفية المروية وأبجدية اللغـة المروية؛ وأستخدموا الأبجدية الإغريقية والقبطية في العهد المسيحي؛ ولعجز حروف هاتين اللغتين من إستيعاب نطق الكلمات النوبية أضيفت بعض الحروف النوبية اليها.
حروف الهيروقلوفية النوبية عبارة عن أشكال ناس وطـيور وحـيوانات ونباتات أو أجزاء منها وكانت تقرأ من اليسار إلى اليمين. وبقيت الهيروقلوفية النوبية عند المصريين كما هي بينما طور النوبا في مروي حروفها لتصبح أشكالاً أكثر بساطة وتقرأ من اليمين إلى اليسار وذلك قبل أن يستخدموا لغـتهم الجديدة بحروفها التي هي أشكال مجردة.
فك طلاسم الحروف المروية
لقد تمكن العلماء من معرفة نطق بعض الحروف المروية، وإن لم يتمكنوا من فك طلاسم اللغة المروية حتى الآن، مستعينين في ذلك بقارب بانقا الذي سجل على قاعدته إسما الملك نتكماني وزوجته الملكة أمنتيري مرة باللغة الهيروقلوفية النوبية القديمة ومرة بالهيروقلوفية المروية.
فيما يلي نبين الخطوات التي تمكن بها العلماء من قراءة حروف اللغة المروية:-
1-  كتب إسما الملك نتكماني (نتي : كا : أمن) وزوجته الملكة أمنتيري (أمن:تاري)(20) في قارب بانقا مرة باللغة الهيروقلوفية النوبية القديمة ومرة بالهيروقلوفية المروية.
2-  تمكن العلماء من نطق ثمان حروف من إسمي الملك نتكماني والملكة أمنتيري جاءت في قارب بانقا بالهيروقلوفية المروية بمقارنتها مع نظائرها بالهيروقلوفية النوبية.
3-  درس علماء الآثار النقوش المكتوبة على مناضد القرابين الجنائزية (المذابح) فوجدوا أن تلك النقوش تبدأ بكلمتين محددتين وأن هاتين الكـلمتين منقـوشتان في بعض المذابح بالهيروقلوفية المروية وفي مذابح  أخرى بحروف اللغة المروية.  
4-  بدراسة حروف كلمتي مناضد القرابين عرف علماء الآثار نطق سبعة أحرف من الهيروقلوفية المروية.
5-  بالمزيد من دراسة أسماء الأماكن والملوك وبنفس الطريقة  تمكن العلماء من  معرفة حروف اللغة المروية الثمانية عشر.
يقول بعض المؤرخين أن اللغة الإغريقية أخذت حروفها من الهيروقلوفية النوبية، لكن إن نظرنا إلى أشكال حروف اللغة الإغريقية نجدها تشبه حروف اللغة المروية هذا إن لم نقل إن بعضها يتطابق معها تماماُ.
الفنون الجميلة والتطبيقية
كان فن النحت النوبي في مصر والسودان يتميز بالكتلة والجمود إلا أن فن النحت النوبي السوداني  تطور في عصر مروي تطوراً هائلاً وظهرت مدرسة فنية جديدة يمكن أن نطلق عليها مدرسة مروي.
تميزت مدرسة مروي للفن التشكيلي بالصدق في التعبير والحيوية في تناول الموضوع، ففي  فن النحت  تخلص الفنان المروي من ظاهرة الكتلة والجمود وأعتنى بالحركة والتفاصيل الدقيقة، فإعتني بإظهار الملابس والزينة وهذا أمر أفتقده فـن النحت النوبي في مصر. وفي الرسم نوع الفنان المروي في المواضيع التي طرقها وأهتم بمواضيع جديدة لم يتطرق لها أحد قبله وعالجها بحرية مطلقة. كان الفنان المروي صادقاَ في التعبير عن الشخصية التي يرسمها فنجد دقة في تصويره لأنوثة المرأة وتقاطيع وجهها وجسدها؛ وتظهر رسوماته طفرة في فن وادي النيل ألا وهي رسم وجه الإنسان من أمام وهو أسلوب قد خلت منه كل الرسومات المصرية. وأنطلق الفنان المروي الى آفاق أرحب فرسم الحيوانات وخــاصة الأفـيال والأسود، ورسم الإلَه أبادماك بثلاثة رؤوس وأربعة أيادي؛ ورسم ملائكة مجنحين. ومثل هذه المعالجة نجدها في الفن الهندي والفارسي مما يجعلنا نقول أن إنسان مروي قد إتحه شرقاً عبر البحار كما سنبين فيما يأتي.
وسع الفنان النوبي في مجالات  الفن ليشمل الفنون التطبيقية مثل التصميم الصناعي وتصميم وطباعة الاقمشة.
الموسيقى
الأنسان النوبي يعشق الموسيقى والغناء والرقص بطبعه، لذا فقد إتقن صناعة العديد من الآلات الموسيقية، مثل الناي والهارب بالإضــــافة للطبل والطنبور (الربابة)، كما برع في العزف عليها. وقد وجدت العديد من الآلات الموسيقية في الحفريات التي تمت في مناطق متعددة من النوبا مما يؤكد إهتمام النوبيين بالموسيقى. وقد عثر في أحد قصور مروي على تماثيل لثلاثة موسيقيين من الألبستر؛ الأول يعزف على الناي والثاني يعزف على الهارب والثالث يعزف على الطنبور.

الجزء الخامس
* مختصر تاريخ النوبا
العصور الحجرية -  المجموعات الحضارية -  كرمه؛ جنة النيل – نبتا؛ العاصمة الذهبية - مروي؛ برمنجهام افريقيا -  المجموعة (س) -  دنقلا؛ حصن رماة الحدق -نظم الحكم في النوبا.
* نوبيو مروي سادوا الدنيا
المرويون يتوجهون شرقاً - المرويون يتوجهون غرباً
* المراجع

مختصر تاريخ النوبا
كشفت الحفريات التي تمت في أرض النوبا في الفترة 1960- 1970م  قبل إغراقها بمياه السد تحت بحيرة النوبا عن وجود آثار تعود إالى ما قبل عام 20000 ق.م.
العصور الحجرية
تم أكتشاف هياكل 59 شخص في جبل الصحابة بمنطقة حلفا يعود تأريخها إلى حوالي عام 12000 ق. م.
بعد أن بحث عالم الآثار السويسري شارلي بونيه في مخلفات كرمه وجزيرة صاي أبان العصور الحجرية أعلن أن كرمه وصاي هما أقدم موطن للإنسان في أفريقيا.
تمكن إنسان العـصر الحجري في أرض النوبا من تسخير معـطيات بيئته ليوفر الطعام لنفسه فصنع من الحجارة المشظاة ومن عظام وقرون الحيوانات السكاكين والمكاشط والفؤوس اليدوية وأسنة الرماح ليسهل على نفسه عملية القنص وجمع الثمار.
المجموعات الحضارية
إن حياة الصيد والإلتقاط لا توفر إستقرار المجتمعات إنما تستوجب الإنتقال من منطقة نضبت فيها الثمار وإنعدم فيها الصيد الى أخرى لا تزال بصيدها وثمارها؛ لذا فإن إنتقال المجتمع النوبي من العصور الحجرية الى عصر الإستقرار وبناء أول حضارة إنسانية تأتى لهم عندما كونوا مجتمعات زراعية، وكانت أول تلك المجتمعات المجموعات الحضارية الثلاث (أ ، ب ، ج) التي قامت في أرض النوبا.
حوالي عام 4000 ق. م نشأ مجتمع حضاري بين مدينتي فرس (فار: أسي) وجمي وعرف هذا المجتمع باسم المجموعة الحضارية (أ).
بعد هذه المجموعة نشأت مجموعة حضارية أخرى بين الشلالين الأول والثاني عرفت باسم المجموعة (ب)، بعدها نشأت مجموعة حضارية ثالثة الى الجنوب منها عرفت بالمجموعة (ج).
شهدت النوبا أبان حضارة المجموعات الثلاث (أ ، ب ، ج) تطوراً في جميع المناحي الزراعية والصناعية والمعمارية.
تدل مخلفات هذه المجموعات من الأواني المنزلية المصنعة من الفخار الأحمر المزخرف والفخار ذي الحافة السوداء  وكذلك الأدوات والآلات المصنعة من النحاس والحديد والبرونز مثل الفؤوس والأزاميل وأدوات الزينة كالأسورة والحجول والدلايات والقلائد ما وصلت اليه هذه المجموعات من مستوى صناعي رفيع، كما تدل هذه المخلفات على أنهم عرفوا تعدين النحاس والحديد والذهب.
وتظهر مخلفات ملابسهم المصنوعة من القماش على أنهم كانوا يزرعون القطن والكتان وأنهم عرفوا صناعة الغزل والنسيج.
وتدل مخلفات هذه الفترة من الدمي والتماثيل الطينية على وجود معتقدات دينية لهذه المجتمعات.
وكانت مساكنهم عبارة عن غرفة واحدة أو عدة غرف مستطيلة الشكل.
خلال فترة هذه المجموعات دخلت النوبا في عصر كرمه.
كرمه؛ جنة النيل
(4000 – 1500) ق. م
أصبحت كرمة (كار : مه) عاصمة للدولة النوبية قبل أكثر من أربعة آلاف سنة من ميلاد السيد المسيح عليه السلام، وقد دلت الإكتشافات الأخيرة لعالم الآثار شارلي بونية أن كرمة هي أول حاضرة لأول دولة نشأت في العالم وأن ملوكها هم أول الفراعين الذين حكموا مصر النوبية وفلسطين لمدة 250 عاماً؛ وهذا يجعلنا نقول أن الفراعين الذين حكموا مصر الفرعونية في الحقبات التاريخية التي تلت هم من أصول نوبة كرمه. 
أزدهرت كرمه إزدهاراً عظيماً بسبب وقوعها وسط  حوض فيضي عظيم مما جعل المؤرخون يطلقون عليها لقب (جنة النيل).  
غزا الهكسوس مصر وحكموها لمدة 600 عاماً حتى جاء أحمس وتزوج من إبنة ملك كرمه الذي وضع جيشاً من كرمه تحت أمرته تمكن به من تحرير مصر من الهكسوس؛ ولم يمض طويل وقت على هذا حتى بدأ فراعين مصر في شن الغارات على كرمة؛ وأخيراً سقطت في يد الفرعون المصري توحتموس (تود:حت:أمبس)(21) بعد معركة نهرية بين أسطول كرمه بقيادة الأمير أنى (أنا)(22) والأسطول المصري بقيادة أحموسي شاركت فيها أكثر من 300 مركب من الجانبين؛ ويصف أحموسي هذه المعركة بقوله إنها كانت شرسة وعنيفة.
أحرق الفرعون المصري كرمه وهدم مبانيها وهشم تماثيل ملوكها ودفنها عميقاً في الأرض وكان منها تمثال ملك كرمه الذي حكم مصر كأول فراعينها.
بعد هذه المعركة إنقسمت الامة النوبية لمجموعتين سارتا في مسارين   متوازيين؛ مجموعة حكمت نوبة مصر من منفيس كفراعين نوبيين  ومجموعة ثانية حكمت نوبة السودان كملوك من (نبتا) و(مروي) و(دنقلا) و(سوبا) حتى عام 1365م.
يقول المؤرخون أن أهل كرمه كانوا إذا مات لهم رجل عظيم دفنوا معه من مائة إلى ثلاثمائة من أتباعه؛ هذا القول لا يمكن أن يكون صحيحاً لأن النوبيين الذين ترفعوا عن تقديم قرابين بشرية لآلهتم لا يمكن أن يقدموا تلك القرابين إلى عظمائهم؛ كما أن المنطق يستبعد أن يدفن مع إي رجل عظيم ثلاثمائة من أتباعه لأنه لو حدث هذا لفنيت الامة النوبية كلها. هناك تفسير منطقي  لوجود عدد كبير من الموتى في قبر واحد هو أنه كان لكل أسرة في كرمه مقبرتها الخاصة وبالتالي ما يقال عنهم أتباع دفنوا أحياء مع الميت هم أفراد أسرة واحدة ماتوا فدفنوا في مقبرة الأسرة في فترات زمنية متعاقبة؛ وهناك نفسير بديل هو أن هذه المقابر يمكن أن تكون للبلميين الذين جاءوا من جبال النوباويين ودمروا مروي ثم زحفوا شمالاً إلى نوباتيا وهم الذين حاربهم الملك سلكو وطردهم إلى أراضيهم التي جاءوا منها.
الدفوفة في كرمه أهم عجائب الدنيا في زمانها إذ لا يوجد لا في وادي النيل ولا أي مكان آخر في ذلك العصر مباني تضاهيها ضخامة، والدفوفة جمع (دف) وهي كلمة نوبية تعني (حصن)؛ والدفوفة في كرمة عبارة عن مبنيين، الدفوفة الغربية والدفوفة الشرقية.
الدفوفة الغربية بناء ضخم أبعاده 25×27 متراً وإرتفاعه 20 متراً بني بالطوب اللبن (الطوب الأخضر) أبعاد الطوبة 35×17×12 سم. والمرجح أن تكون معبداً دينياً أو قصراً يضم مستودعات للمحاصيل الزراعية.
الدفوفة الشرقية والتي تقع شرق الدفوفة الغربية وعلى بعد أربعة كيلومترات منها كانت مدافن حكام كرمه.
تميزت كرمه أيضاً بمقابرها وكانت كل مقبرة عبارة عن كومة من التراب مستديرة الشكل تحيطها كتل من الحجارة ؛ ويوجد وسط أسفل الكومة حجرة يفتح أحد جوانبها على دهليز عرضه متران يمتد شرقاً وغرباً؛ وعلى جانبي الدهليز بنيت عدة دهاليز تمتد متوازية من الدهليز الرئيسي وحتى نهاية حافة الكوم الترابي هذه الدهاليز الجانبية مقسمة بجدران إلى غرف كل غرفة عبارة عن مقبرة فردية.
وجدت في مخلفات كرمة الكثير من الدمي والتماثيل الطينية مما يدل على وجود معتقدات دينية.
وتدل مخلفات كرمة؛ من أواني منزلية مصنعة من الفخار الأحمر المزخرف والفخار ذي الحافة السوداء الذي لا مثيل له في العالم، وكذلك الأدوات والآلات المصنعة من النحاس والحديد والبرونز مثل الفؤوس والأزاميل والمناجل والسكاكين والملاقط ، وكذلك أدوات الزينة كالأسورة والحجول والدلايات والقلائد والخرز والعقود والأساور والأقراط المصنعة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة الملونة، والقطع الزخرفية المصنعة من العاج والمايكا في أشكال حيوانات؛ تدل على أنهم عرفوا تعدين النحاس والحديد والذهب.
وضمت مخلفات كرمة أيضاً أفران لصهر المعادن مما يدل على ما وصلت اليه كرمة من مستوى صناعي.
وتظهر مخلفات ملابسهم المصنوعة من القماش أنهم كانوا يزرعون القطن والكتان وأنهم عرفوا صناعة الغزل والنسيج.
وتدل مخلفات كرمه المصنعة من الخشب؛ من صناديق حفظ الحلي والعناقريب التي هي عبارة عن  قطع فنية؛ على إزدهار أشغال الخشب.
بعد سقوط كرمه نقل النوبيون عاصمتهم إلى نبته مبتعدين عن شرور فراعين مصر.
نبتا؛ العاصمة الذهبية
(950 – 591) ق.م
غزا ملك نبته الملك كاشتا (كش: تا) مصر واستولى على طيبه وصعيد مصر وأجبر الملك الليبي اسكرون للتقهقر إلى دلتا مصر.
مات الملك كاشتا عام750 ق. م، وهو نفس العام الذي تم فيه تأسيس مدينة روما، وخلفه إبنه بعنخي (بو : آنجي) الذي أكمل فتح مصر، وفي عهده تمرد أمراء الوجه البحري في مصر على الحكام النوبيون فحاربهم بعانخي وأخضع مصر كلها لحكم نبتا، وقد سجل الملك بعانخي أخبار انتصاراته في لوحه المعروف بلوح نبته.
حكم ملوك النوبا مصر في الفترة (712 – 654 ق . م ) كفراعنة الأسرة الخامسة والعشرين فقاموا بتعميرها.
الملك شباكو والذي يعـرف بلقب نفركارع، أحد ملوك نبته العظام الذين حكموا مصر وسعى للنهوض بها فبنى الجسـور وشق الترع لتنظيم الري وبنى المعابد وسن القوانين العادلة التي تنظم حياة الناس وألغى الحكم بالإعدام واستبدل به الأشغال الشاقة، وتأتي عظمة هذا القانون من كونه سن ليطبق في دولة مستعمرة وعلى شعب تحت الاحتلال.
عمل ملوك نبتا على حماية مصر والشام من إعتداءات الأشوريين، فلما حاصر الآشوريون القدس أرسل شباكو جيشاً بقيادة أبنه الأمير ترهاقا. فتمكن الجيش النوبي من هـزيمة الأشوريين وتحـرير أراضي الشام؛ وقد جاء في التوراة في سفر الملوك خبر إنتصار النوبا على الأشوريين.
قال ملك الأشوريين عن قتاله مع الجيش النوبي: "لقد رأيت قوما أشداء لم أر مثلهم قط".
ملوك نبته هم بناة الأهرامات والمعابد العظيمة المزانة بالرسوم والنقوش البارزة والغائرة بطول وادي النيل وأعظمها معبد الإلَه آمون في البركل وقد أنتشرت آثارهم من معابد وقصور وإهرامات من مـصر وحتى أبو جـبل.
من مخلفات عصر نبتا العديد من تماثيل الملوك والملكات والآلهة وكذلك الكثير من التمائم والفخار وأدوات الزينة والأسهم والأواني المختلفة.
في عام 591 ق.م غزا فرعون مصر بسماتيك الثاني نبتا وحطم واحرق معابدها وقصورها وهشم تماثيلها كما هشم تماثيل (دوكي : قيل) في كرمه ودفنهم في باطن الأرض وقد بقيت تلك التماثيل مدفونة تحت الأرض حتى كشف عنها عالم الآثار السويسري شارلي بونيه.
الملاحظ هنا ان ملوك النوبا كانوا دائماً يهتمون بتعمير مصر وتخليصها من أعدائها  في حين أعتاد فراعينها علي تدمير الحضارات النوبية وحرق عواصمها؛ فبينما حـرر ملوك كرمه مصر من الهكسوس وحرر ملوك نبته مصر من الليبيين وحموها من الأشوريين وقاموا بتعميرها، دمر فراعين مصر حـضارات النوبا الواحدة تلو الأخرى، فقد دمـر تحـوتمس الثالث كرمه وخربها ودمر  بسماتيك الثاني نبته واحرقها.
بعد خراب نبتا نقل أسبلتا عاصمة ملكه لمروي.
مـــروي؛ برمنجهـام أفريقـيا
(591 ق.م-350 م)
تدرج النوبا في سلم الحضارة حتى بلغـوا في بعض المجالات شأواً بعيداً لم يدانيهم فيه أي من شعوب ذلك الزمان؛  وفي العـصر المروي تربع النوبا ولحوالي ألف عام وحدهم على قمة الحضارة الإنسانية. 
قال المؤرخ  ب. ل. شيني في كتابه (مروي، حضارة سودانية): " لقـد وقـع كثير من المؤرخين في الخطأ عندما نظروا إلى مروي على أنها صورة بربرية ومشوهـة للحضارة الفرعونية  وأنها لـم تضف شيئاً للحضارة الإنسانية ذلك لأن مـروي كانت في زمـانها قوة عظيمة لها حضـارة ممـيزة وثقافة خاصة بها، وكانت مركزاً أساسياً للتنمية والثقافة في أفريقيا". شهدت النوبا في العـصر المروي نهضة وطفرة حضارية في الزراعة والصناعة والعمران كما عمت شهرة ملوكها كل أركان المعمورة وسنتناول فيما يلي بعض أوجه التطور الذي وصلت اليه مروي في مجالات عدة.
قوة مروي العسكرية
قال المؤرخ اليوناني هيرودوتس أنه كان بإمكان ملك مروي أن يستنفر للقتال 200 ألف جندي بكامل عتادهم متى أراد. هذه القدرة العسكرية لم يسخرها النوبا إلا في الدفاع عن بلدهم وكل الحروب التي خاضوها كانت لصد الجيوش الغازية لأرضهم؛ وما يدل على قولي هذا الرسالة التي وجهها ملك مروي الى قمبيز ملك الفرس مع جواسيسه الذين أرسلهم للتجسس على مروي تمهيدا لغزوها: "وقولوا له ليشكـرالآلهة لأنها لم تلهم النوبا الـرغبـة في فتح بلاد أخرى وضمها لبلادهم".
تعـتبر الحرب التي دارت بين الكـنداكة (قندي : آق) أمـنراتس (أمن : را : تسي) ملكـة مـروي وبين والي مـصر الروماني بترونيوس، والتي إنتصر فيها الجيش النوبي، من أهم المعارك التي خاضها النوبا؛ وبسبب هذه الحرب إشتهر لقب (الكنداكة) في العالم شهرة لقبي القيصر والإمبراطور.
بعد أن أستولى الرومان على مصر فكروا في غزو النوبا فدخلوها وأستولوا على الفنتين ودكا وابريم وفيلة وأقاموا فيها حاميات عسكرية وقد كان ذلك سنة 62 ق. م.
تحرك ملك مروي الملك ترتقاس (ترتي:قاش)(23) على رأس جيش قـوامه 30 ألف جندي لطرد الرومان من أرض النوبا؛ وكان برفقة الملك زوجته أمنراتس التي عرفت في التاريخ بإسم (الكنداكة) وإبنه أكنداد (أكن:داد)(24).
أكتسح الملك ترتقاس حاميات الرومان في ارض النوبا وطارد فلول الجيش الروماني المنهزم حتى أسوان. وفي أسوان مات الملك فتولت زوجته الملكة أمنراتس قيادة الجيش. رأت الملكة أن توقـف القتال وتعـود بجثمان زوجـها إلى الـنوبا لكي تدفـنه في جـبل البركل (با :  را :  كل).
عادت الملكة الى النوبا بجثة زوجها وقد أخذت معها الكثير من الأسرى والغنائم ومن بينها العديد من التماثيل الرومانية.
أفزعت إنتصارات الجيش النوبي والي مصر الروماني بترونيوس غير أنه تجنب الصدام معه، وما أن علم بتراجع الملكة عن أسوان حتى طاردها بجيشه؛ وعندما توقفت الملكة في دكا لقتاله أحجم عن مواجهتها وبدأ يفاوضها لكي تطلق سراح الأسرى وترد الغنائم التي أخذتها. واستمرت المفاوضات بين الملكة والوالي لمدة ثلاثة أيام دون التوصل إلى إتفاق فأوقفت الملكة المحادثات وواصلت طريقها إلى البركل لدفن زوجها.
تابع بترونيوس الجيش النوبي متجنباً الصدام به حتى نبته ولأن جيشه وصل نبته منهكاً فقد توقف عن ملاحقة الملكة وقفل راجعاً لمصر، وفي طريق عودته أعاد إنشاء الحاميات الرومانية في المدن النوبية.
بعد أن فرغت الملكة من دفن زوجها قادت جيشها وعادت وحررت المدن التي أستولى عليها بترونيوس مرة أخرى ثم حاصرته وجيشه في ابريم. طلب الوالي الروماني من الملكة رفع الحصار عنه فوضعـت الملكة شروطاً لفك الحصار؛ أخبرها الوالي إن تنفيذ شروطها ليس بيده بل بيد الإمبراطور أغسطوس قيصر وطلب منها التفاوض معه، ثم أرسل لها أدلاء ليرافقوا رسلها إلى جزيرة ساموس حيث يوجد الإمبراطور. أخذ الإدلاء رسل الملكة إلى الإمبراطور. أخبر الرسل الإمبراطور بشروط الملكة لرفع الحصار عن الجيش الروماني فوافق الإمبراطور عليها كلها بما فيها إرجاع الأموال التي جباها الرومان من النوبا.
هكذا كانت الحرب بين النوبا والرومان كما تفهم من كتابات مؤرخيهم رغم الأسلوب الخطابي الطنان الذي استخدموه. لقد كتب المؤرخون الرومان عن هذه الحرب وتعتبر كتاباتهم مثالا صارخاً لتحيز المؤرخين فيما يكتبون؛ لذلك فقد تناولت ما كتبوه بالنقد والتحليل لكي أثبت ما سبق وقلته عن تحيز المؤرخين وعدم حياديتهم.
كتب إسترابو عن هذه الحرب فذكـر أشياء غير صحيحة بل هي في حقيقتها مغالطات تـنافي حقائق ومخلفات التاريخ وآثاره لذا وَضَعتُ أمام هذه المخلفات علامات تعجب؛ يقول إسترابو:- "يقع موطن الأثيوبيين جنوب أسوان وهم قوم رحـل(!) وهم قليلو العـدد وهـم ليسـوا بمحاربين(!) رغم أن القدماء قالـوا أنهم مقـاتلين أشـداء وذلك لأنهم كانوا يعتدون على العـزل(!) هــؤلاء الأثيوبيون، الذين ينتشرون فـي شريط ضيق من الأرض على جانبي النيل حتى مـروي، يعيشون في تفـكك غير متحدين(!). وهم عاجزون لا يجيدون الحرب ولا القتال(!) ولا حتى أي نوع من أنواع الحياة(!). لقد أقـام الرومان ثلاث حاميات ولما لم تكـن تـلك الحـاميات مكتملة التجهيز(!) أعـتدى عليها الأثيوبيون فعــرضـوا وطــنهـم للخـطر والضـياع(!) وقـد أدى الهجـوم المفاجيء غـير المتوقع(!) لسقـوط إسـوان والفـنتين وفـيلة. أسـر الأثيوبيون السكان وقـتلوهم وأخـذوا تماثيل الإمبراطور".
ثم يتحدث أسترابو عن إنهزام النوبا أمام الرومان ويعزي ذلك لسـوء سلاحهم وإفتقارهم للقيادة، ثم يلخص خسائر النوبا بطريقة حسابية ساذجة لا معنى لها:- "ولو حسبنا عدد الذين سقطوا قتلى في المعارك واؤلئك الذين أسروا نجد أن عدد الذين تمكنوا من الفرار كان قليلاً جداً(!)".
ولا ينسى استرابو إن يسيء للملكة أمنراتس (اخت امون رع) فيقول:- "وكانت الملكة ضخمة الجثة وعوراء(!)".
وعن نفس هذه الملكة يقول ب. ل. شيني في كتابه (مروي، حضارة سودانية):- "بفضل هذه الملكة أصبح لقب الكنداكة مشهوراً في العالم شهـرة لقب إمبراطور ولقب قيصر".
المؤرخ ديو كاسيوس تحدث أيضاً عن الحرب النوبية الرومانية ومما قاله:- "طاردهم داخل وطنهم وهناك أنتصر عليهم واستولى على عاصمتهم نبته ودمرها وساواها بالأرض(!)".
إن دراسة الآثار تقول لنا أن إدعاء الرومان بأنهم هزموا النوبا وأنهم دمروا عاصمتهم نبتا وساووها بالأرض إدعاء غير صحيح وذلك لأمرين:-
الأمر الأول أن نبته لم تكن عاصمة النوبا أبان الحرب النوبية الرومانية ذلك لأن الملك اسبلتا كان قد نقـل عاصمته من نبته الى مــروي بعـد أن خرب فرعـون مـصر بسماتيك الثاني نبته وأحرقها وحطم تماثيلها وكان هذا عام 591 ق.م أي قبل 565 سنه من الحرب النوبية الرومانية والتي وقعت بين عامي 26- 21 ق.م.
الأمر الثاني إن التماثيل الرومانية الكثيرة التي وجدت في مروي تدل على أن الملكة أمـنراتس قــد عادت غانمة من حربها مع الرومان وأنه لم يكن هناك من يضايقها أو يطاردها وإلا لما رجعت لعاصمتها من أسوان وهي تحمل معها كل تلك التماثيل.
وقد أستنكر شيني ما كتبه المؤرخون الرومان عن الحرب النوبية الرومانية فقال:- "والملاحظ هنا انه بعد الحرب المدمرة التي قال الـرومان أنها أنتهـت لصالحهم فإن إتفـاقية ساموس التي تمـت بين الإمبراطـور وسفـراء مروي لا يوجد بها بنود صارمة مما يدل أن هذا الإنتصار الـروماني المزعوم لم يكن كاســـحاً كما أظهرته كلمات المؤرخين".

  المجموعـة (س)
(350 - 520) م
بإنهيار مروي حلت بالنوبا فترة غامضة سادت فيها مجموعة يقال له المجموعة (س) وعرف أصحاب هذه المجموعة بإسم البلميون- جمع بلم- (بلم)(25). يقول بعـض المؤرخين أن البلميين جاءوا من جبال كردفان؛ والبعض يقول إنهم فرع من قبائل البجا (بوجا)(26).
رغم أن مروي أضمحلت وتلاشت إلا أن ثقافتها وفنونها بقيت خلال عهد المجموعة (س)، إذ لم يقم أصحاب هذه المجموعة بأي إنشاءات معمارية إنما أستغلوا المباني التي خلفها المرويون، وإقتصر نشاطهم على الزراعة وتربية الحيوانات. إشتهرت هذه المجموعة بظاهرة تقـديم قرابين من الحيوانات والبشر للموتى من زعمائهم فقد وجدت عظام تلك القرابين في مقابر موتاهم.
 دنقلا؛ حصن رماة الحدق
(520 - 1505) م
تقع مدينة دنقلا عند تقاطع خط عرض 19 درجة شمال مع خط الطول  5و30  درجة شرق وارتفاعها عن سطح البحر  227 متر.
     تعد دنقلا العجوز من أعظم مدن الدنيا...
     فقد كانت مركز الحضارة الإنسانية لأكثر من قرن من الزمان...
     وجنودها هم الذين دافعوا عن الدولة الفاطمية بإخلاص...
وملكها قرقي بن زكريا هو أول ملك مسيحي تقرع له أجراس الكنائس في أرض الإسلام من مصر وحتى مداخل مدينة بغداد التي دخلها بين صفين من جند الدولة الإسلامية في أبهى أزيائهم وقد إصطفوا من مدخل المدينة وحتى القصر الذي أهداه له الخليفة المعتصم…
وهي عاصمة الدولة الوحيدة التي إعتنقت الإسلام طوعاً...
وملكها عبد الله برشمبو هو الملك الوحيد الذي حكم مرة كملك مسيحي ومرة ثانية كأول ملك مسلم في التاريخ…
من خلال الليل الذي طوى النوبا بعد أفول شمس مروي أشرقت شـمس ثلاثة ممـالك في دنقلا وسوبا وفرس…
شروق شمس دنقلا العجوز
عظمة دنقلا العجوز
من خلال الليل الذي طوى آنوبا بعد أفول شمس مروي أشرقت شمس دنقلا العجوز…
ودنقلا العجوز هي واحدة من أعظم مدن الدنيا....
فهي كانت مركز الحضارة الإنسانية لأكثر من قرن من الزمان....
وهي عاصمة الدولة الوحيدة التي إعتنقت الإسلام طوعاً...
وملكها قرقي بن زكريا هو أول ملك مسيحي تقرع له أجراس الكنائس في أرض الإسلام من مصر وحتى مدينة بغداد التي دخلها بين صفين من جند الدولة الإسلامية في أبهى أزيائهم وقد اصطفوا من مدخل المدينة وحتى القصر الذي أهداه له الخليفة المعتصم...
وملكها عبد الله برشمبو هو الملك الوحيد في التاريخ الذي حكم مرة كملك مسيحي ومرة ثانية كأول ملك مسلم في العالم.
أوائل القرن السادس ظهر ملك نوبي عظيم هو الملك سلكو (سلي:كو)(27).  
يقول الملك سلكو في نقش باللغة اليونانية في معبد كلابشة:- "أنا سلكو الملك الجبار لـنوباتيا ولجميع النوبيين حضرت الى تلمس وتافة مرتين وحاربت البلميين ومنحني الله الإنتصــار مرة بعـد ثلاث مرات وتغلبت عليهم حتى طـلـــبوا مني الرحـمة والسـلام وصالحتهم ورجعت الى الأراضي العليا في مملكتي ".
ومن قوله (رجعت الى الأراضي العليا في مملكتي) يبدو أنه كان ملكاً على دنقلا ذلك لانه حارب البلميين في آنوبا السفلى بينما تقع دنقلا في آنوبا العليا مما يعني أن دنقلا العجوز قد ظهرت في الوجود قبل عام 450 م.
ويقول الملك سلكو:- " أما الذين يريدون محاربتي فأنا أحاربهم بقوة وإستمرار بلا هوادة الى أن يسترحموني لأني أطاردهم كالأسد في السهول وكالمعـزة في الجبال". وتشبيه الملك نفسه بأسد السهوب يؤكد ما ذهبنا إليه من أن اللقب (سلي:كو) يعني (الاسد المنتقى) او (الاسد المختار).
ويواصل سلكو:-  " أما رؤوساء الأمم الأخـرى الذين يقـاتلوني فـلن أسمــح لـهم بأن يذوقـوا للراحـــة طـعمـاً وهم تحــت الشمس ولــن يستطيعوا أن يشربوا ما في منازلهم الى أن يخضعوا لي".
حارب سلكو البلميين وطردهم من وادي النيل حوالي سنة 536 م.
في عام 543 م بدأت الديانة المسيحية تنتشر في دنقلا.
وفي عام 638 م دخل عمرو بن العاص بجيشه مصر وفي عام 641 م حاول عمرو بن العاص فتح آنوبا فلم يفلح فأبرم معها إتفاقية البقط الاولى.
وفي عام 652 م حاول عبد الله بن أبي السرح إقتحام أسوار دنقلا فعصيت عليه فلم ير بدءاً من إبرام اتفاقية البقط الثانية مع ملكها (قاليدوروت).
وعام 1613 م دخل مدينة دنقلا ملكها برشمبو، الذي كان مسيحياً ثم إعتنق الإسلام ابان أسره في مصر وسمى نفسه عبد الله برشمبو وبهذا يكون برشمبو قد حكم دنقلا مرتين؛ مرة كملك مسيحي ومرة كملك مسلم وبذا يكون برشمبو أول ملك مسلم في العالم حول أعظم الممالك المسيحية في العالم من المسيحية إلى الإسلام.
البحث في اسم دنقلا
ما اختلف الناس في معني اسم مدينة اختلافهم في معنى اسم مدينة دنقلا ويعود ذلك لأن كتاب التاريخ ومدونية تجاهلوا اللغة النوبية وهم يسطرون تاريخ آنوبا.
حاول كثير من الباحثين النوبيين معرفة أصل إسم دنقلا فخرجوا بعدة آراء بعضها تخريج ساذج وبعضها تخريج غير منطقي يتناقض مع حقائق التاريخ؛ وللأسف صرنا وحتى النوبيين منا يردد تلك التخريجات دون تعريضها للفحص والتمحيص.
إن البحث في اصل اسم دنقلا يستوجب منا الإيمان بحقيقتين:
الحقبقة الاولى أن اسم دنقلا اسم نوبي لا علاقة للعرب او العجم به.
الحقيقة الثانية ان الآنوبيين هم اكثر خلق الله دقة في إختيار الاسماء ولا يجاريهم في ذلك لا عرب ولا عجم فالعرب يقولون ان الاسماء لا تعرف؛ اما العجم فيطلقون ما شاءوا من اسماء مجردة على ما شاءوا من اشياء.
1- التخريج الاول يقول:
أن أصل الاسم مكون من كلمتين الاولى نوبية والثانية عربية وهما (دنقي : لا)، الكلمة الأولى (دنقي) بلغـة الدناقـلة (الأشكر) تعني (نقود)، والكلمة الثانية عربية وهي (لا) النافية؛ وأن معنى الاسم هو (لا توجد نقود).
يقول أصحاب هذا الرأي أن سبب التسمية يعود إلى أن أهل دنقلا كانوا أن طلب منهم الجباة ارض الاطيان قالوا (دنقي لا).
التعليق
القول بأن أصل أسم دنقلا هو (دنقي لا) يناقض حقائق التاريخ ذلك لأن المدينة نشأت وعرفت قبل عام 536 م. وهذا يعني أنها كانت موجودة قبل سنة 651م وهي السنة التي عندما وقف جيش المسلمين بقيادة عقبة بن نافع الفهري أمام اسوارها دون أن يتمكن من الإستيلاء عليها؛ وعليه لا يستقيم عـقـلاً وجـود كلمة عربية في أسم المدينة.
إضافة لما ذكرت فإن العرب لم يكونوا يكتبون إسم المدينة بلام ألف إنما بالام والتاء المربوطة؛ وقد أوردها أبن عساكر مرة بالنون والقاف هكذا (دنقـلة)، ومرة بالميم والكاف هكذا (دمكـلة).
لأحد المقاتلين الذين شهدوا المواقع بين المسلمين والنوبيين قصيدة جاء فيها بيت يقول:-
لم تر عيني مثل يوم دنقـلة     والخيل تعـدو بالدروع مثقـلة
واوردت المراجع العربية هذا البيت مرة بالنون والقاف هكذا (دنقـلة)، ومرة بالميم والكاف هكذا (دمكـلة).
إذن لو كانت الكلمة العربية (لا) موجودة في اسم دنقلا لما قام العرب بإنكارها. 
2- التخريج الثاني يقول:
أن المدينة أخذت إسمها من كلمة (دنقل) أي الطوب الأحمر وذلك لأنها كانت مبنية بالطوب الأحمر، بينما بيوت ذاك الزمن كانت تبنى بالصخور أو بالجالوص والطوب اللبن مثل دفوفة كرمه.
التعليق
هذا التخريخ تخريج غير منطـقي لأنه يستوجب أمرين؛ الأمر الأول أن تكون المدينة في معظمها على أقل تقدير قد بنيت بالطوب الأحمر وهذا أمر غير مؤكد، الأمر المؤكد والذي تظهره الآثار أن قصر الملك هو المبنى الوحيد الذي بني بالطوب الأحمر؛ الأمر الثاني الذي يجب توفره هو وجوب بناء المدينة بالطوب الأحمر قبل إطلاق هذا الإسم عليها، وهـذا القـول ليس من المنطق في شئ لأن اختيار إسم المدينة بعد إكتمال بنائها هو بمثابة وضع العربة أمام الحصان.
3- التخريج الثالث يقول:
أن دنقلا اخذت اسمها من كلمة (ضنقل) والتي تطلق على كل شئ صلب وقوي ومنها اخذت المدينة إسمها لأنها تقع على أرض صخرية صلبة. ويقال أن الأسم يعود إلي لقب ملك كان قويا وقاسيا في حكمه فعرف بلقب (دنقل) أي (القوي).
التعليق
تخريج بسيط يفترض وجود اشياء قد لا تكون موجودة ثم انه  لا يضع في حسبانه إتصاف النوبيين بالذكاء والدقة في إختيار اسمائهم.
4- التخريج الرابع يقول:
أن أصل الاسم  جاء من اسم الملك الذي بناها وهو الملك (دنقل) وان اصل الاسم هو (دنقل:دا)؛ وكلمة (دا) تعني دار فإن معنى الاسم (دنقل:دا) تعني (دار دنقل).
التعليق
تخريج بسيط لا يضع في حسبانه دقة النوبيين في إختيار اسمائهم؛ كما إنه لا يوجد في تاريخ دنقلا العجوز ملك اسمه دنقل.
5- التخريج الخامس يقول:
ان أصل اسم دنقلا هو (دو:ن:قول)؛ كلمة (دو) وتعني (عجوز)، والمقطع (ن) يستعمل مع المضاف اليه، وكلمة (قول) تعني (مركز الشئ) او (الدار المركزية). ومعنى اللقب (دو:ن:قول)؛ هو باللهجة العامية (مركز العجوز)؛ وان اصل الإسم يرجع إلى لقب ملكها العظيم الذي كان يقيم وسط المدينة.
التعليق
هذا تخريج غير منطقي لأنه يناقض نفسه؛ إذ انه لو اخذت المدينة اسمها من اسم ملك يفترض ان يكون هو اول مؤسس لها يستوجب المنطق ان يكون اول مؤسس لمملكة جديدة شاباً لا ملكاً عجوزاً؛ وحتى إن كان ذلك حث فعلاً فهل اورث ملكه لعجوز ليبقى اسم المدينة كما هو؟.
ثم لا يفوتنا امر هام أن إضافة عجوز لاسم دنقلا امر مستحدث تم بعد عام 1820م عندما ظهرت دنقلا الجديدة.   
6- التخريج السادس يقول:
أن الملوك سخروا إحدى الأسر النوبية للتنقيب عن الذهب الذي كان بمثابة العملة الوحيدة فى ذلك الزمان لذلك أطلق على افراد هذه اسم (دنقي آوي لي) والاصل النوبي للإسم يتكون من كلمتين (دنقي:آوي لي) وكلمة (دنقى) تعنى (نقود)؛ وكلمه (آوي لي) تعني (صناع) والاسم (دنقي:آوي لي) تعني (صناع النقود) وبمرور السنين حرف الاسم إلى  (دنقلاوي) ومن اسم هذه القبيلة أخذ إسم (دنقلا).
التعليق
ورغم عدم موافقتي على هذا الرأي لأنه يتحدث عن اسرة ما لم يذكرها التاريخ؛ ولأنه يقرن إسم المدينة بالنقود؛ إلا إنني اعجبت بذكاء من قام بهذا التخريج لذا اعده من افضل المحاولات في التوصل لمعنى اسم مدينتنا العظيمة.
7- التخريج السابع يقول:
إن اصل الاسم هو (دا:قل)؛ كلمة (دا) تعني (دار)، وكلمة (قل) تعني (قلب)؛ ويكون معنى الاسم (دا:قل) يعني (قلب الديار).
التعليق
وقد اوقفني هذا التخريج كما اوقفني التخريخ الذي سبقه لأنه توصل لمعنى قوي للاصل النوبي لاسم مدينة دنقلا.
اصل اسم دنقلا
اصل اسم دنقلا قد يكون (دين : قيلا) او (دا:ن:كل) او (دين:كل)
تبنيت قبل فترة رأياً يقول أن الأصل النوبي لإسم مدينة  دنقلا هو (دف: ن: قيلا)؛ كلمة (دف) تعني (حصن) والمقطع (ن) يستعمل مع الاسم المضاف إليه وكلمة (قيلا) تعني (أحمر) والإسم (دف: ن: قيلا) يعني (الحصن الأحمر)؛ وفي اللغة النوبية يحذف الحرف الأخير من الاسم المضاف إليه مثال لذلك فنحن نقول عن (ولد الشيخ) (شيخ: ن: تود) وبحذف الحرف الأخير من الاسم المضاف إليه يصبح اللقب (شي:ن: تود) وينطق (شينتود)؛ كذلك فإن الاسم (دف: ن: قيلا) يصبح (د: ن: قيلا) وينطق هكذا (دنقيلا) وهو نطق قريب من نطقنا لإسم (دنقلا). إلا أني استبعدت هذا الرأي عندما أخذت بمعطيات أخرى أوصلتني لنتيجة مغايرة؛ هذه المعطيات ألخصها في الآتي:-
   أولاً:-  ما جاء في لوح عيزانا.
غزاعيزانا ملك أكسوم مروي ليحررها كما قال من النوبا السود ويقصد بهم نوبا علوه الذين ظهروا كقوة جديدة في أرض النوبا، وقد سجل أخبار معاركه مع النوبا في لوح له. يقول عيزانا في ذلك اللوح:- " شن السود الحرب على الناس الحمر ناقضين بذلك عهدهم وقسمهم وقد فعلوا ذلك مرة وثانية وثالثة ودون أي إعتبار ذبحوا جيرانهم ".
ويقول عيزانا أنه أرسل فرقاً من جيشه إلى علوه فدمروا مدنها، وأرسل فرقاً أخرى إلى الشمال من مروي حتى وصلوا حدود أراضي النوبا الحمر ورجعوا سالمين بعد أن أسروا بعض الأعداء وذبحوا آخرين واستولوا على كثير من الغنائم.
ويتضح من كلام عيزانا أن هناك نوبا سود جنوب مروي ونوبا حمر شمال مروي.
    ثانياً:-  ما وجد في هرم الملك أمنتنمميد. 
وجد علماء الآثار في هرم الملك المروي أمنتنمميد ثلاث موميات وعند دراستها أتضح لهم أن إحداها لها صفات سكان البحر الأبيض المتوسط.
    ثالثاً:-  العاصمة (الزرقاء) والعاصمة (الحمراء).
لقد قامت على أرض النوبا بعد الحقبة المروية ثلاث ممالك عظيمة هي مملكة نوباتيا في الشمال وعاصمتها فرس ومملكة المقرة في الوسط  وعاصمتها دنقلا ومملكة علوه في الجنوب وعاصمتها سوبا.
في مرحلة لاحقة اندمجت نوباتيا في المقرة لتصبحا مملكة واحدة تمتد من القـُصر شمالاً إلى الأبواب جنوباً وظلت  عاصمتها دنقلا وظلت سوبا عاصمة لمملكة علوه؛ وكلمة (سوبا) بالنوبية  تعني (أزرق)، ولأن هذا المعنى كان معروفاً في الماضي فقد سميت السلطنة التي قامت على أنقاض علوه بالسلطنة الزرقاء. والمعروف أن السودانيين عامة يقولون عن الشئ الخفيف السواد أنه أزرق (سوبا)؛ ومن المنطقي القول أنه ما دام هناك عاصمة (زرقاء) لإحدي الممالك النوبية فلا بد أن تقابلها عاصمة بيضاء أو حمراء (قيلا).
مما قاله عيزانا وما حصل عليه العلماء من قبر الملك أمنتنمميد من معلومات يؤكد أن هناك نوبا زرق (سوبا) في الجنوب، ونوبا حمر في الشمال؛ وما دام أسم سوبا يرتبط بلون أهلها الزرق فإن الإحتمال المرجح أن يكون إسم دنقلا أيضاً مرتبطاً بلون أهلها الحمر. واللون الأحمر يقال له باللغة النوبية (قيلا)
إذن يمكن القول أن اسم دنقلا مكون من مقطعين المقطع الاول مجهول بالنسبة لنا والمقطع الثاني يشير لأهلها الحمر (......:قيلافإذا حاونا إيجاد اسم مناسب للمقطع الاول يبدأ بحرف الدال نجد ان هناك ثلاثة اسماء يوفون بالغرض؛ الاسم الاول (دف) وتعني حصن باللغة المحسية؛ والكلمة الثانية (دب) وتعني حصن بلغة الدناقلة؛ والكلمة الثالثة (دا) وتعني (دار)؛ فالمدينة بها حصن والمدينة هي دار للنوبا الحمر غير ان الاسماء الثلاثة لا تنتهي بحرف (النون) وايضاً أي من الاسماء الثلاثة لا يكَوِن إسماً مضافاً اليه مع الاسم (قيلا) لنستغل حذف الحرف الاخير منه ونضيف اليه (ن) الإضافة، أي نقول في الحالات الثلاثة (د:ن:قيلا اذن لا يصلح أي من الاسماء الثلاثة ليكون المقطع الاول لإسم (دنقلا).
واصلت البحث عن إسم مناسب بين مفرداتي النوبية الضئيلة يبدأ بحرف الدال وينتهي بحرف النون فوجدت كلمة (دين) وتعني (اصل) عليه يمكن ان أقول ان مدينة دنقلا هي (اصل الحمر) وبمعنى آخر (مكان الحمر) او (موطن الحمر). وهذا امر منطقي يمكن على اساسه ان نقول إن أصل اسم دنقلا هو (دين:قيلا) وبما أن (الياء) الاولى في (دين) و(ياء) الثانية في (قيلا) هما حرف حركة فيمن نطق الاسم (دين:قيلا) هكذا (دِن:قِلا) وبطول الزمن يمكن ان يحرف هذا الاسم من (دِنقِــــلا) إلى (دُنقـُــلا) وهو النطق الساري هذه الايام.
عليه من المرجح أن يكون الأصل النوبي لإسم دنقـلا هو (دِين: قيلا) وكلمة (دِين) تعني (أصل) وكلمة (قيلا) تعني (أحمر) والإسم (دِين: قيلا) يعني (أصل الحمر) أو (موطن الحمر).
قلب النخلة ودنقلا العجوز والفلاتية العجوز
ادهشني وصدمني  قول البعض بأن هناك روايتان متداولتان عن اسم دنقلا واسم دنقلا العجوز.
الرواية الاولى تقول:
أن أصل اسم دنقلا النوبي هو (دون:قولا)؛ وإن كلمة (دون) تعني نوعاً من التمور التي كانت تشتهر بها المنطقة لكنه إندثر الآن؛ وأن كلمة (قولا) تعني أعلى النخلة؛ وأن معني اسم دنقلا هو (قلب النخلة).
الرواية الثانية تقول:
انه كانت هناك فلاتية عجوز تبيع أكلة افريقية تسمى (دنقلية قدوقدو) فالناس نسبوا هذه الاكلة (دنقلية) لهذه (العجوز) لذا أطلق على عاصمة المقرة إسم (دنقلا العجوز).
ولا ادري مدى جدية قائل الرواية الاولى والثانية.
وأختارت دنقلا الإسلام ديناً
في القرن السادس الميلادي( 500 -  600 م ) قامت على ارض النوبا  ثلاث ممالك هي مملكة نوباتيا في الشمال وعاصمتها فرس ومملكة المقره وأصل الإسم (موكرا) ومعناه (الراعي) في الوسط وعاصمتها دنقلا  ومملكة علوه في الجنوب وعاصمتها سوبا. أعتنق النوبا في الممالك النوبية الثلاثة، نوباتيا والمقره وعلوه، الديانة المسيحية بشكل عام سنة 543 م عـلى يد المـبشرين الذين أرسلهـم الامـبراطـور البيزنطـي يوستينيانوس وزوجته ثيودورا.
توحدت مملكتا نوباتيا والمقرة تحت قيادة ملك دنقلا في عهد الملك مرقوريوس (697 - 744 م ). وبقيت دنقلا عاصمة للمملكة الموحدة.
بعد أن فتح المسلمون مصر حاولوا لمرتين غزو النوبا؛ المرة الأولى كانت زمن أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب عندما قام عمرو بن العاص  عام641م بإرسال جيش من المشاة والفرسان بقيادة أخيه غير الشقيق عقبة إبن نافع الفهري لغزو النوبا. وعن هذه الغزوة قال احمد الكوفي في كتابه (كتاب الفتوحات):- " أن عمرو بن العاص وزع على جنده ما جمعه من الضرائب والخراج في المغرب وأمرهم بغزو النوبا فتفرق الفرسان العرب الى كل الجـهات ونهبوا القرى وكل ما وجدوه في طريقهم الى النوبا. وقـد لحـق بالنوبا دمار كبير. فجهز النوبيون جيشاً جراراً يزيد عدده عن مائة الف مقاتل وهاجموا جيش المسلمين ودارت بينهم رحـى حـرب طاحنة منى فيها المسلمـون بخـسارات فادحة لم يشهدوا لها مثيلاً من قبل. وسقط منهم كثير مـن القتلى والجرحى ومفقويء الأعين. ورجعـوا عـلى أعقابهم الى مصر".
ويقول البلاذري في كتابه (فتوح البلدان) عن إحدى المعارك بين النوبا والعرب:- "فتراشقوا بالنبال وسقط عدد كبير من الجرحى بين صفوف المسلمين فانكفئوا على أعقابهم وقد فقئت أعين الكثيرين منهم، لذا كنوهم برمـاة الحدق".
ويحكي البلاذري في كتابه ما جاء على لسان شيخ من حمير شهـد الوقائع بين النوبا والعرب:- "شهدت النوبا مرتين في ولاية عمر بن الخطاب فلم أر قوماً أشد بأساً منهم ولقد سمعت أحداً منهم يقول للمسلم أين تحب أن أضع سهمي منك؟، فربما عبث الفتى منا فقال في مكان كذا فلا يخطئه. كانوا يكثرون من الرمي بالنبل فما يكاد يرى من نبلهم في الأرض شيء. فخرجـوا الينا ذات يوم فصادفونا ونحـن نريد أن نجري حملة واحدة بالسيوف فما قدرنا على معالجتهم. ورمـونا حتى ذهـبت الأعين فعدت مائة وخمسين عيناً مفقوءة. فقلنا ما لها ولا خير من الصلح وإن سلبهم لقليل وإن نكايتهم لشديدة"
عقد عمر بن العاص مع النوبيين إتفاقية (البقط) الأولى؛ وعن هذه الإتفاقية يقول المؤرخ إبن عبد الحكم في كتابه (فتوح مصر) أنه جاء فيها:- "إنا عاهدناكم وعاقدناكم أن توفونا كل سنة ثلثمائة وستين رأساً وتدخلوا بلادنا مجتازين غير مقيمين وكذلك ندخل بلادكم على إنكم إن قتلتم واحداٍ من المسلمين فقد برئت منكم الهدنة أو آويتم عبـداً للمسلمين فقد برئت منكم الهدنة".
ونقضت إتفاقية البقط الأولى فعاود عمرو بن العاص إرسال الفرق العسكرية الى النوبا عاماً بعد عام حتى عزله الخليفة عثمان بن عفان من ولاية مصر وولى عـبد الله بن سعد بن أبي سرح بدلاً عنه وكان ذلك في عام 646م.
سار عبد الله بن أبي سرح الى النوبا عام 652م في حملة المسلمين الثانية ضد النوبا. وصل جيش المسلمين الى أسوار مدينة دنقلا رغم مقاومة النوبا الشرسة. ودار قتال عنيف بين العرب والنوبا حول المدينة. كانت مدينة دنقـــلا محاطـة بأســوار صدت العرب عن دخولها فحاصروها وقذفوها بالمنجنيق فأصـابوا بعض مبانيها؛ أما النوبا فكانوا يرمون العرب بالنبال من خلف أسوار المدينة فأصابوهم إصابات بالغة.
من التاريخ المروي أن النوبا كانوا بقاتلون المسلمين طوال النهار وعندما يأتي الليل ويتوقف القتال كانوا يفتحون أبواب مدينتهم ويضعون أمامها الطعام لجيش المسلمين.
أدرك عبد الله بن أبي سرح إستحالة الإستيلاء على دنقلا فعرض الصلح على ملكها (قاليدوروت) الذي وافق وخرج اليه وفاوضه وعقد معه إتفاقية (البقط) الثانية وكان ذلك عام 652م. ذكر المقريزي في كتابه (الخطط) البنود التي جاءت في الإتفاقية، ومما ذكره:- "إنكم معشر النوبا آمنون بأمان الله وأمان رسوله محمد النبي صلى الله عليه وسلم على أن لا نحاربكم ولا ننصب لكم حرباً ولا نغزوكم ما أقمتم على الشرائط التي بيننا وبينكم على أن تدخلوا بلادنا مجتازين غـير مـقيمين فـيها وندخل بلادكم مجتازين غير مقيمين".
وعن السلع التي إلتزم المسلمين بتقديمها للنوبا مقابل ما يقدمه النوبا لهم قال المقريزي:- "... ويدفع اليهم ألف أردب قمحاً ولرسوله ثلاثمائة أردب ومن الشعير كذلك ومن الخمر ألف إقتين للمتملك ولرسوله ثلاثمائة إقنين وفرسين من نتاج خيول الأمارة ..."
يبدو من بنود إتفاقية (البقط ) ومن إسمها أنها لم تكن لا زكاة ولا جزية إنما كانت إتفاقية تجارية.
لقد حاول المؤرخون إيجاد معنى كلمة (بقط) في اللغة الرومانية والاتينية وهذا أمر غريب؛ كيف يطلق العرب وهم أهل فصاحة ولسان والنوبا وهم أصحاب ثلاثة لغات تكتب بأربعة أبجديات كلمة لاتينية أو رومانية على إتفاقية تمت بينهم. إن كلمة (بقط) كلمة نوبية قد تكون (باجت) وتعني (المكتوبة) كما يقول الأستاذ عبد المنعم حاج الأمين، وقد تكون (بقد) التي تستعمل في توزيع نتاج محاصيل الساقية على أصحابها وتعني (الأنصبة) أو (الخشوم).
مسجد دنقـلا العجوز
أبدأ هذا المبحث بسؤال:
لماذا يصر البعض على القول أن مسجد عبد الله بن إبي السرح، المذكور في إتفاقية البقط ، هو مسجد دنقلا العجوز الموجود حالياً؟.
كيف يبني المسلمون مسجداً داخل دنقلا وهم لم يدخلوها أساساً؟.
قد يقول البعض أن المسلمون قد بنوا مسجد دنقلا بعد عقد إتفاقية البقط؛ وهذا أيضاً غير صحيح لإن مسجد إبن أبي السرح كان موجوداً قبل التوقيع على الإتفاقية لأنها أشارت على مسجد موجود في فناء المدينة فقد جاء فيها: "وعليكم حفظ المسجد الذي إبتناه المسلمون بفناء مدينتكم".
وفناء المدينة يعني الأرض الفضاء خارج سورها؛ فعندما إمتنعت مدينة دنقلا على جيش المسلمين بقيادة عبد الله بن سعد بن أبي سرح حاصـــرها، وأثناء الحصــار بنى المسلمون مسجــداُ خــارج أسوار المدينة .
مسجد دنقلا العجوز هو مسجد عبد الله برشمبو الذي حول الطابق الأعلى من القصر الملكي الى مسجد أديت فيه الصلاة لأول مرة يوم 16 من ربيع الأول من عام 717هـ  الموافق 29 مايو من عام 1317م.
أفول شمس دنقلا العجوز
عـام 1324م إعـتلى كنز الدولة بن شعاع الدين عـرش دنـقـلا الـذي ورثه عـن طريق أمه لكونها إحدى أميرات دنقلا  رغم أن أباه عربي من قبيلة جهينة. فتح كنز الدولة باب الهجرة لأرض النوبا أمام العرب من جهينة وبني جعد.
يقول إبن خلدون في كتابه (العبر):- "ثم انتشرت أحياء العرب من جهينة في بلادهم وملكوها وملئوها عبثاً وفساداً. وذهب ملوك النوبا إلى مـدافعـتهم فعـجزوا ثم صـاروا إلـى مـصانعتهم بالصهـر فافـترق ملكهم وصار لبعـض أبناء جـهينة من أمهاتهم".
العرب الذين دخلوا النوبا تقاتلوا فيما بينهم وتفرقوا إلى طوائف وشيع على رأس كل طائفة أو شيعة رئيس أو ملك.
قال المقريزي في كتابه ( السلوك ) أنه في عام 1365م أستعان إبن أخـت ملك دنقلا وهو من أب من جهينة بقبيلة بني جعد وخلع خاله ونصب نفسه ملكاً غير إنه لم يكن يثق في بني جعد فدعى زعماءهم إلى وليمة في قصره ثم أمر رجاله فسدوا أبواب ونوافذ القصر بالحطب وإشعلوا النار فيه فهلك تسعة عشر زعيماً من بني جعد.
في عام 1505م أقام الفونج سلطنتهم الزرقاء في سنار؛ وبمساعدة العبدلاب تمكن سلاطين سنار من فرض سيطرتهم على الممالك التي نشأت في أرض النوبا ومنها مملكــة الشايقية التي قامــت بشن الغــارات على الممالك النوبية الأخرى، فخربوا دنقلا العجوز وقتلوا الكثير من أهلها.
وهكذا انهارت زينة مدن التأريخ  بعـد أن عاشت تصنع التأريخ لأكثر من ألف عـام.
آثار الممالك النوبية المسيحية
من آثار الممالك النوبية الثلاث العديد من الكنائس التي تنتشر من أسوان وحـتى  سنار. ولقد بنيت تلك الكنائس على نمط الكنائس البيزنطية وهي في معظمها صغيرة الحجم مستطيلة الشكل تزين جدارها رسومات دينية رائعة. كانت تستخدم اللغة النوبية في كتابة الأنجيل والصلوات والوثائق الرسمية، وأستخدمت في الكتابة الحروف الإغريقية والقبطية بعد أن أضيفت لها حروف نوبية جديدة لتغطي نطق جميع الكلمات النوبية. يقول الأب دكتور فانتيني في كتابه: " في عـهد الملك قـرقي تم بناء عدد كبير من الكنائس النـوبية وكانت جـدرانها مزدانة بصـور في غـاية الجمال الفـني كـما يظهر من الصور التي تم إكتشافها في كاتدرائية فرص وفي كنيسة سنقي غرب". ويواصل الأب فانتيني: " لقد تم إكتشاف الكثير من التحـف الأثرية القيمة  من التصوير والنحـت والأواني الفخارية التي تدل على إزدهار لا مثيل له من قبل ولا من بعـد ". وعن مملكة علوة يقول الرحالة العربي إبن حوقل: "ومن أعمر بلاد النوبا نواحي علوة وهي ناحية لها قرى متصلة ذوات مياه متصلة بسواقي على النيل". وذكر أبي صالح الأرمني أن ســـوبا في عام 1190م  كانت مدينة عظيمة تحيط بها البساتين والمزارع وكان بها حوالي 400 كنيسة.
كان يصنع في دنقلا وسوبا نوع فاخر من الفخار، أما فخار دنقلا فكان عبارة عن أواني صغيرة الحجم من الطين ذات ألـوان مـتعـددة منها الأصفـر والأبيض والبرتقالي ومزانة برسوم لرؤوس طيور وشعارات مسيحية مثل الصلبان؛ أما فخار سوبا فهو فخار أسود اللون ومزان بزهور صغيرة حمراء وصفراء. بجانب هذا النوع الراقي الفخار عرف في سوبا نوع ثاني ذو طابع محلي عبارة عن أواني كبيرة الحجم ذات لون أسود أو أحمر ومصقول صقلاً جيداً.
نـظـم الحـكـم في النوبا
كان المجتمع النوبي في عصر المجموعات الحضارية الأولى مجتمعاً زراعياً؛ وكانت المزارع مزارع اسرية يقوم بالعمل فيها جميع أفراد. الأسرة وبسبب هذا أو لأجله كانت الروابط الأسرية قوية وحميمة وقد ظلت هذه الخاصية سمة من سمات المجتمع النوبي حتى الآن. كان لا بد أن تؤدي هذه العلاقة الحميمة الى قيام مجتمع مترابط؛ وفي مثل هذه المجتمعات لابد أن ينشأ نظام أهلي يحمي المجتمع ويدير شئونه، لذا نشأ في عصر المجموعات نظام حكم شبيه بنظام الإدارة الأهلية.
في عصر كرمه ظهرت طبقة جديدة من المجتمع تمتلك أراضي واسعة يقوم بالعمل فيها مزارعون أجراء يحصلون على جزء من غلة الأرض مقابل عملهم (نظام الخشوم) أو (البقد) وهو نظام ما زال يطبق حتى الآن وهكذا ظهر نوع من النظام الإقطاعي.
رأى ملاك الأراضي أنهم في حاجة الى نظام إداري يدير شئونهم فأختاروا من بينهم مجلساً لينسق فيما بينهم من جانب حتى لا تتضارب مصالحهم كأفراد، وليحمي مصلحتهم كمجموعة من التهديدات الداخلية والخارجية من جانب آخر. قام المجلس بإنشاء جيش لحماية مجتمعهم وقام ببناء صوامع لحفظ الغلال. في مرحلة لاحقة ظهر من بين أعضاء المجلس قائد قوي الشخصية سيطر على المجلس، وهكذا تحول نظام الإدارة تدريجياً الى نظام ملكي.
كان الحكم في نبته ومروي ودنقلا  نظام ملكي مطلق.
كان الملك يختار من بين احد أفراد الأسرة الحاكمة وبعد إختياره يقوم الكهنة بتنصيبه ملكاً. وكان الملك   بعد تنصيبه يأله. كان النوبا يطيعون ملوكهم وكان شعارهم: (عاش الملك وليكن أمره) وكانوا يستقبلونه بالهتاف: (موشاي... موشاي) وقد تكون كلمة (موشاي) مشتقة من الكلمة (مشى) والتي تعني (الشمس) وقد يكون المعنى (إبن الشمس).
رغم أن النوبا كانوا يألهون ملوكهم إلا أن هؤلاء الملوك كانوا يلتزمون بالتقاليد والأعراف النوبية ولا يحيدون عنها.

نوبيو مروي سادوا الدنيا
المرويون يتوجهون شرقاً- المرويون يتوجهون غرباً
**********
لقد جاب النوبيون بحار الدنيا شرقاً وغرباً؛ وقبل أن نتفق على هذا أو نختلف عليه دعونا نبحث إن كانت لهم آثار هنا وهناك خلفوها وراءهم.
المرويون يتوجهون شرقاً
إن تحضر مروي وما بلغته من رقي ما يزال في معظمه مجهولاً بسبب جهلنا باللغة المروية، ومع ذلك فما عرفناه من جوانب تقدمها وتطورها بمقاييس زمانها يثير الكثير من الإعجاب والإعتزاز.
لقد مهد المرويون طريقاً يخترق البطانة أوصلهم إلى البحر الأحمر ومن ثم أبحروا إلى اَسيا بواسطة المراكب التي نجروها من أخشاب السنط أو بواسطة الأطواف التي صنعوها من قصب البردى. وعندي الكثير من الأسباب التي ترجح هذه الفرضية:-
1-  يشبه الساري الهندي أزياء ملكات مروي؛ كما أن كلمة ساري كلمة نوبية أصلها (سري) وتعني (الجيد) أو (الجميل).
2-  بعض تماثيل ورسومات الإلـَه المروي أبادماك الذي يعود تاريخه إلى حوالي عام 10م له ثلاثة رؤوس وأربعـــة أيادي وتماثيل بعض الآلهة الهندية من القرن السادس الميلادي لها ثلاثة رؤوس وأربعة أيادي.
3-  أذكر أنني قرأت في الستينات؛ أو قبلها أو بعدها لا أذكر، في صحيفة سودانية خبراً يقول أن سودانياً له زوجة من جزر الملديف زار وزوجته آثار البجـراوية ولاحـظ الـزوج أن زوجـته قـرأت بعـض الكتابات الجدارية المروية بسهولة فأدهشه ذلك ولما سألها قالت أن تلك الكتابات بلغة بلدها. لست هنا بصدد تأكيد أو نفي هذا الخبر، إلا أن هذا الأمر أثار عندي بعض التساؤلات ذلك لأن أسم جزيرة (ملديف) أسم نوبي أصله (ملي: دف) ؛ كلمة (ملي) تعني (سيئ)، وكلمة (دف) تعني (الحصن) والإسم (ملي: دف) تعني (الحصن السيئ).
5-  ويستوجب وجود (الحصن السيء) (ملي: دف) وجود (حصن جيد) يقابله قد يكون (سرن : دف) أو (سرن : دب) وهذا هو أصل إسم (سرنديب) الذي هو بالنوبية (سرن: دب)؛ وكلمة (سرن) تعني (جيد)، وكلمة (دب) تعني (حصن)، والإسم (سرن: دب) يعني (الحصن الجيد).
وما يؤكد ما ذهبنا اليه  ما جاء في قناة (ناشونال جوقرافيك) العربية أن آخر ما توصل اليه العلماء بعد دراسة الحمض النووي لسكان آسيا وأوربا أن أصولهم نزحت من أفريقيا؛ ولم يكن في أفريقيا بداية سوى النوبا؛ أما سكان أفريقيا الحاليين (السود) فقد نزحوا من أسيا لأفريقيا في حقب تاريخية لاحقة.
المرويون يتوجهون غرباً
النوبا أكتشفوا أميركا قبل كولمبس
ذكر اللبروفيسور ليو ونر المتوفى عام 1938م والذي كان يعمل أستاذاً بجامعة هارفارد ويجيد عشرة لغات في كتابه (أفريقيا وإكتشاف أمريكا) أن النوبا قدموا الى أميركا في عصور ما قبل المسيحية وأن لهم بصمات واضحة في التراث اللغوي والثقافي في أهل البلاد الأصليين (الهنود)؛ وذكر كلمات كثيرة في لغة الهنود الحمر أصولها مروية منها كلمة قطن.
أثبت البروفيسور مارتن بيرنال في كتابه (أثينا السوداء) أن التراث الفلسفي الإغريقي أصله أفريقي.
بتاريخ 1/3/1979م  كتب البروفيسور بروس وليام، الباحث في معهد الشرقيات بجامعة شيكاغو، في الصفحة الأولى من صحيفة (نيويورك تايمز) بحثاً أكد فيه أن الهيروقلوفيه لغة نوبية وأن لغة المانديغ ولغة الماندي في غرب أفريقيا تفرعت عن اللغة المروية.
أثبت العالم كلايد احمد الباحث في جامعة الينوي وجود صلات تاريخية وثيقة بين أفريقيا وأمريكا قبل كولمبس؛ فقد ذكر كولمبس في صفحة (41) و(42) من يومياته أن قوماً سوداً قد وصلوا إلى أمريكا قبله بآلاف السنين.
أكد البروفيسور إيفان فان سيرتيما عالم اللغة والأنثروبولوجيا وجود كلمات كثيرة في لغات الهنود الحمر مأخوذة من لغة مروي.
يقول الباحث البلجيكي ثور هايردال في كتابه (رع) أن العالم البريطاني بيرسي سميث أثبت أن حضارات المكسيك وبيرو تشبه كثيراً حضارة وادي النيل وأن هذا التشابه يمتد حتى جزر إيستر في المحيط الهادي إلى الغرب من بيرو مما يدل أن أصحاب حضارة وادي النيل قد وصلوا الى المكسيك وبيرو ثم الى ما وراء ذلك الى جزيرة إيستر؛ ولكي يثبت صحة هذه النظرية قام ثور هيردال وستة آخــرين هم روسي ومكسيكي وإيطالي وأمريكي وأفريقي ومصري من عبور المحيط الأطللسي على ظهر قارب من البوص أسماه (رع) وبذلك أثبت أنه كان بإمكان أصحاب حضارة وادي النيل الوصول إلى أمريكا بمثل تلك القوارب ناقلين حضارتهم الى هناك.
يتحدث ثور هيردال في كتابه (كون تيكي) وهو إسم طوف خشب الباسا الذي أبحر به في المحيط الباسيفيكي من بيرو الى جزيرة إيستر فأثبت أنه كان بإمكان الناس الذين جاءوا إلى بيرو من وادي النيل الإبحار بواسطة أطواف خشب الباسا من بيرو الى جزيرة إيستر ناقلين معهم حضارتهم اليها. يقول هيردال أن رجلاً مسناً التقى به في إحدى جزر الماركيز قال له:- "كان  كون تيكي رجلاً وإلهاً وزعيم قبيلة وهو الذي أتى بجدودي الى هذه الجزيرة وقبل ذلك كنا نعيش في بلاد واسعة فيما وراء البحار".
ويقول هيردال إن جزيرة إيستر كان لها ثلاثة أسماء قبل أن يسميها الأوربيين بهذا الأسم أحد تلك الأسماء كان (ماتا كيتي راتي) وجاء في تفسير الأسم أن كلمة (راتي) كان إسماً يطلقه سكان الجزيرة على بلاد آبائهم الأصلية ومعنى الأسم عندهم (البلاد المقدسة بلاد إلَه الشمس)....
حضارة الأنكا ومعابد النقعة
أتفق مع العلماء الذين قالوا أن النوبا في العصر المروي هم الذين جابوا بحار العالم كما قال هيردال وقد بنيت قناعاتي هذه على ضوء عدة قرائن الخصها في الآتي:-
1-  فسر ثور هيردال أسم (كون تكي) بأنه يعني (إبن الشمس)؛ ويبدو لي إن أصل الإسم نوبي قد يكون (كو: ن : تا : كا) وكلمة (كو) تعني (أسـد)، والحــرف (ن) تستعمل مع المضـــاف اليه، وكلمة (تا) تعني (بلد)، وكلمة (كا) تعني (روح) أو (دار)؛ والأسم (كو: ن : تا : كا) قد يعني (روح بلد الأسد) أو (دار بلد الأسد) وربما يكون المقصود بالأسد هو الإلَه أبادماك الذي يرمز له برجل له رأس أسد.
2- قال ثور هيردال أن الإسم (راتي) الذي يطلقه سكان جزير إيستر على بلاد آبائهم الأصلية يعني (البلاد المقدسة بلاد إلَه الشمس)؛ لكن يبدو لي من تفسيرهم لمعنى الأسم أن هذا الإسم نوبي أصله (را: تا) وكلمة (را) تعني رب وكلمة (تا) تعني بلد؛ والإسم (را: تا) يعني ( بلد الرب) أو (بلد رع) لأنا نقول عن (را) بالعربية (رع) كما في (آمون رع).
3- إن أعظم الآثار في أمريكا هي تلك الإهرامات والحصون والمعابد التي بناها هنود (الأنكا) في بيرو والمكسيك. وقد سبق وقلنا أن أصل النقعة هو إسم النقعة أصله (آ : ن : كا)؛ كلمة (آ) تعني (قلب)، والمقطع (ن) يستعمل مع الإسم المضاف اليه، وكلمة (كا) تعني (روح) أو (دار)؛ والإسم (آ : ن : كا) يعني (أرواح القلوب) أو (دار القلوب)؛ و(آ : ن : كا) تنطق (آنكا)؛ وهو نطق قريب من نطق النقعة؛ ونلاحظ هنا إنه لا يوجد أي إختلاف بين نطق أسم الهنود (أنكا) وبين (أنكا) الأصل النوبي لإسم النقعة المروية؛ مما يؤكد أن الهنود من أصل نوبي.  

معاني مفردات جاءت في الرسالة

1- أصل اللقب (بعانخي) هو (بو : آنجي)؛ كلمة (بو) تعني (يبقى)، وكلمة (آنج) تعني (حي)؛ واللقب الملكي (بو : آنجي) يعني (سيظل حياً) أو (الخالد).
2- أصل اللقب الملكي (شباكو) هو (شيب : با : كو)؛ كلمة (شيب) تعني (ينمو)، وكلمة (با) تعني (حوض) أو (وادي)، وكلمة (كو) تعني (أسد)؛ واللقب (شيب: با : كو) يعني (أسد الوادي النامي).
3- أصل اللقب الملكي (ترهاقا) هو (تا : آر : كا) ، كلمة (تا) تعني (جاء) وكلمة (آر) تعني (أمسك) وكلمة (كا) يقصد (بيت السيادة)؛ واللقب (تا : آر : كا) يعني (الذي استلم السيادة) أو (الثائر). المعروف أن ترهاقا إنتزع الملك من أخيه.
4- أصل اللقب الملكي (الكنداكة) هو (قندي: آق)، كلمة (قندي) تعني (إعتدال) والكلمة (آق) تعنى (جالس)، واللقب يعني (المستريحة) أو (المبجلة). ولقد أورد الاب فانتينى في كتابه (تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث) إسم الكنداكة هكذا (قنداقة) وهذا قريب من (قندي: آق).
5- أصل اللقب الملكي (حورسياتف) هو (هير : أسي : دف)، كلمة (هير) تعني (أهل) وكلمة (أسي) تعني (ماء) وكلمة (دف) تعني(حصن) واللقب الملكي يعني (حصن ماء الأهل)؛ والمقصود (حارس ماء الأهل).
6- أصل اللقب الملكي (نستاسن) هو (نسي: تاسن)، كلمة (نسي) تعني (أخت) وكلمة (تاسن)، تعني (أحضر)، واللقب (نسي: تاسن) معناه (ما أحضرته الأخت)؛ والمقصود هو (عطية الأخت).
7- أصل اللقب الملكي (شبكا) هو (شيب: كا)، كلمة (شيب) تعني (نماء) وكلمة (كا) تعني (سيد)؛ واللقب (شيب: كا)  يعني (سيد النماء) والمقصود.
8- أصل اللقب الملكي (أمنراتس) هو (أمن: را: نسي)، كلمة (أمن) تعني (ماء) وكلمة (را) تعني (رب)، وكلمة (نسي) تعني (أخت)، واللقب (أمن: را: نسي)  يعني (أخت رب الماء) والمقصود (أخت الإلَه آمون رع).
9- أصل اللقب الملكي (كاشتا) هو (كش: تا)، كلمة (كش) تعني (ساقهم) وكلمة (تا) تعني (جاء) أو تعنى إتمام الفعل، واللقب (كش: تا) يعني (قائد القوم) أو (القائد).
10- أصل اللقب الملكي (نفركارع) هو (نفر:كا:را)؛ كلمة (نفر) تعني (جميلة)، وكلمة (كا) تعني (روح)، وكلمة (را) تعني (رب)؛ واللقب (نفر:كا:را) يعني (روح الرب الجميلة)
11- أصل اللقب (شبتكو) هو (شيب : تا : كو)؛ كلمة (شيب) تعني (ينمو أو نامي)، وكلمة (تا) تعني (بلد)،وكلمة (كو) تعني (أسد)؛ والإسم (شيب : تا : كو) يعني (أسد البلد النامي).
12- أصل اللقب الملكي (تاتون آمون) هو (تا: تود: أمن)، كلمة (تا) تعني(جاء) وكلمة (تود) تعني (إبن) وكلمة (أمن) يقصد بها الإلَه (آمون)؛ واللقب (تا: تود: أمن) يعني (جاء إبن آمون).
13- أصل إسم (اسبلتا) هو (أسي : بل : تا)؛ كلمة (أسي) تعني (ماء)، وكلمة (بل) تعني (أخرج)، وكلمة (تا) تعني (جاء)؛ والمعنى المقصود بالإسم (أسي : بل : تا) هو (الذي وفر المياه).
14- أصل اللقب الملكي (نتكماني) هو (نتي :  كا :  أمن)؛ كلمة (نتي) تعني (قريب)، وكلمة (كا)  تعني (روح)، وكلمة (أمن) تعني (ماء) و يقصد بها الإلَه (آمون)؛ واللقب (نتي: كا: أمن) يعني (روح آمون القريبة).
15- أصل اللقب الملكي (تكدماني) هو (تكي :  دا : موني)؛ كلمة (تكي) تعني (مثل)، وكلمة (دا) تعني (موجود)، وكلمة (موني) تعني (للنفي)؛ واللقب (تكي :  دا : موني) يعني (معدوم النظير) أو (الفريد).
16- أصل اسم (الأسموق) هو (أسي: موق)، كلمة (أسي) تعني (ماء) وكلمة (موق) تعني (ترك) والاسم (أسي: موق) يعني (ترك الماء) ويبدو أن المقصود (مكان حفظ الماء).
17- أصل إسم (آرنكا) هو (آرن: كا)، كلمة (آرن) تعني (داخلي) وكلمة (كا) تعني (بيت) أو (غرفة)، والإسم (آرن: كا) يعني (الغرفة الداخلية).
18- أصل إسم (دونكا) هو (ديو: ن: كا) ، كلمة (ديو) تعني (دوكة) والحرف (ن) يستعمل مع الاسم المضاف اليه، والكلمة (كا) تعني (بيت) أو (غرفة)، والاسم (ديو: ن: كا) يعني (بيت الدوكة)؛ والنوبا يحذفون الحرف الأخير في الاسم المضاف إليه ويبقون على (ن) الإضافة، عليه يكون أصل الاسم هو (دي: ن: كا) ثم حرفت إلى (دونكا). والدوكة هي بديل (الصاج) وكانت تصنع من الطين.
19- (السلتيق) او (القياد) هي حصيرة سميكة من نبات الحلفاء المنسوج بالحبال.
20- اصل اللقب الملكي (أمنتيري) هو (أمن : تاري)؛ كلمة (أمن) تعني (ماء) ولنقل (آمون) كما يقول المؤرخون، كلمة (تاري) تعني (أحضر)؛ ومعنى اللقب هو (هبة آمون).
21- أصل اللقب (تحوتمس) هو (تود : حت : إمبس)؛ كلمة (تود) تعني (إبن)، وكلمة (حت) تعني (الإلـَه حت)، وكلمة (إمبس) تعني (أخ)؛ واللقب (تود : حت : إمبس) تعني (إبن أخ حت).
22- أصل اللقب الملكي (أنى) هو (أنـّا) ويعني (حقنا) والمقصود (زولنا).
23- أصل اللقب الملكي (ترتقاس) هو (ترتي: قاش)، كلمة (ترتي) تعني (أهل) وكلمة (قاش) تعني (مدلل)، واللقب (ترتي: قاش) يعني (مدلل أهله).
24- أصل اللقب الملكي (أكنداد) هو (أكن: داد)، واللقب يعني (الذي أخافهم حتى تبولوا).
25- البلميون جمع (بلم)، وبلم بلغة النوبا تعني (صنم) وبما أن الصنم شيء لا يعقل فقد يكون المقصود الغبي أو المتخلف أو العي الذي لا ينطق؛ وحتى الآن تستعمل الكلمة لتدل على نفس المعنى فهناك مثل متداول يقول "القلم ما بزيل بلم".
26- البجا أصلها (بجا) ويقصد به الذي لا يتكلم بلسان النوبا.
27- أصل اللقب النوبي (سلكو) هو (سلي : كو)؛ كلمة (سلي) تعني (تنقية) وتستعمل لتنقية القمح من الأوشاب، وكلمة (كو) تعني (أسد)؛ واللقب (سلي  :  كو) قد يعني (الأسد المختار)؛ وقد وصف الملك سلكو نفسه في نقشة بـ(أسد السهول).

المراجع
جـغرافية وتأريخ السـودان
       المؤلف نعـوم شـقير
نأريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث
      المؤلف الأب دكتور ج . فانتيني
*  مروي ، حضارة سودانية
      المؤلف ب . ل . شـيني
أفريقيا ، تأريخ قــارة  
      المؤلف بيزيل دوايدســون
*  النوبا ، رواق أفريقيا
      المؤلف ويليام ي. آدمز




نبذه عن المؤلف
المؤهلات الأكاديمية
          *  دبلوم كلية المعلمين ببخت الرضا
          *  بكالريوس تصميم صناعي جامعة السودان
          *  بكالريوس محاسبة كلية التجارة جامعة النيلين
مـؤلفــات تم نشرهـا
     * " رسالة للمعلم " كتاب تربوي الطبعة الأولى منه عام 2004م
     * " بيت البكاء " مسلسل ساخر نشر في صحيفة (نبض الكاريكاتير)
     * " الف نيلة ونيلة " مسلسل ساخر نشر في صحيفة (الصحافة)
     * قصائد نشرت بصحيفتي (الرأي العام) و(الصحافة)
     * له كتيب عن (الساقية) يعرض نسخة منه في متحف الدفوفة
     * له كتيب عن (البيت النوبي).
     * أصدر مجلة (الظلال) التي كانت تطبع بمدينة دنقلا.
المدونات
          1- (النوبيون الأبرياء)
          2- (تحت ظلال الجميز)
          3- (بندر دنقلا)
          4- (وناسة بندر دنقلا)
          5- (شرفنكتي؛ البلد والاهل)
          6- (أبتا؛ البلد والاهل)
          7- (اسر بندر دنقلا)
          8- (القطف المستطاب من سيرة إبن الخطاب)
أعماله المسرحية
     أ/ مسرحيات أجازتها لجنة النصوص المسرحية بوزارة الثقافـة:
       (1) العربة 56 (2) دقيق الأرملة السوداء (3) يثرب شهيدة العامرية 
       (4) ده ما بلم ده
     ب/ مسرحيات أجازتها لجنة مهرجان نمارق الثالث للمسرحيات:
       (1) الدم الأزرق. (2) الشيخ الذي عض يده.
نشاطه المسرحي
   أ- عرض بعض أعماله على مسارح المدارس الثانوية والوسطى النوادي ومسرح دنقلا ومسرح مدني والمسرح القومي منها:
     (1) سودنة وإعداد وإخراج (مدرسة الازواج) عن رواية الكاتب الفرنسي مولير.
     (2)  سودنة وإعداد وإخراج (الارض) عن رواية الكاتب الفرنسي اميل زولا.
     (3) سودنة وإعداد وإخراج (عودة الشباب) عن مسرحية الكاتب المصري توفيق الحكيم.
     (4)  (اوبريت (بساط الريح). من تأليفة وإخراجه.
     (5)  (مين يكسب). من تأليفه وإخراجه.
     (6)  (نار العويش). من تأليفه وإخراجه.
     (7)  اوبريت (بلال وليلي) من تأليفه وإخراجه. قدم على مسرح دنقلا عام 1980م بمناسبة إحتفالات عيد الاستقلال.
     (8)  قدم في مهرجان مسرح الأقاليم الأول من إعداده وإخراجه مسرحية (دومة ود حامد) عن قصة الأديب الطيب صالح وحصلت على جوائز عدة. 
     (9) شارك في الدورة المدرسية (19) التي أقيمت في مدني بمسرحية (الحجل بالرجل) من تأليفه وإخراجه.
     (10) قدم على مسرح دنقلا من إعداده وإخراجه مسرحية الدكتور عثمان أبو زيد (مهرجان الموت والحياة).
     (11) أنتج له المسرح القومي مسرحية (العربة 56) من تأليفه وإخــــراج الأستاذ حسبو محمد عبد الله وتمثيل أمنية فتحي ومحمد المجتبى وإبراهيم كوميك وعثمان رمضان وصديق صالح ومحمد عثمان وشهام سبو.

أقرأ مدوناتي
1/  النوبيون الأبرياء
قراءة جديدة في تاريخ النوبا
2/  تحت ظلال الجميز
عن نشأة وتطور مدينة دنقلا
3/  القطف المستطاب من سيرة إبن الخطاب
نفحات من بدائع سيدي الفاروق
4/  بندر دنقلا 
حكاوي حول أهالي مدينة دنقلا
5/  اسر بندر دنقلا
عن شجرة انساب عائلات مدينة دنقلا
6/  وناسة بندر دنقلا
مواضيع ساخرة
7/  أبتا؛ البلد والاهل
شجرة انساب الاهل في أبتا
8/  شرفنكتي؛ البلد والاهل
شجرة انساب الاهل في شرفنكتي

مصطـفى دارنتود


ليست هناك تعليقات: